• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«التعاون الإسلامي» تدعو المجتمع الدولي لإنهاء معاناة الشعب السوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

عواصم (وكالات)

دعت منظمة التعاون الإسلامي أمس، المجتمع الدولي إلى ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي معاناة الشعب السوري، مؤكدة ضرورة تدخل المجتمع الدولي لوقف الغارات الجوية التي تستهدف المدنيين، بالتزامن مع تنديد 39 منظمة غير حكومية «بالممرات الإنسانية المزعومة» التي أقامها النظام السوري وحليفته روسيا في محيط الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة والمحاصرة في حلب، في عرض اعتبرته «غير ملائم».

وأدانت المنظمة العمليات الحربية من قبل النظام السوري وحلفائه باستهداف المدنيين العزل في حلب. واستنكر أمين عام المنظمة أياد بن أمين مدني «قصف الأحياء السكنية بحلب وقتل المدنيين الأبرياء»، واعتبر ذلك «جرائم حرب وضد الإنسانية يعاقب عليها القانون الدولي».

وطالب «بتدخل المجتمع الدولي لوقف فوري للغارات الجوية والقصف، وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة في سوريا».

من جهة أخرى، قالت 39 منظمة سورية وإقليمية ودولية إن «اقتراح روسيا وسوريا إقامة ممرات إنسانية في شرق حلب، غير ملائم على الصعيد الإنساني»، واعتبرت ذلك «صدمة». وقالت «إن عملية إنسانية حقيقية لا ترغم سكان حلب على الاختيار بين الفرار نحو مهاجميهم أو البقاء في منطقة محاصرة تتعرض لقصف مستمر». وأضافت: «بوجود القصف والمعارك فهذه الممرات ليست آمنة». وطالبت «الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات لضمان أمن وحماية الأشخاص الذين يقررون مغادرة المنطقة»، وطالبت «روسيا بدعم تطبيق فوري لهدنة إنسانية من 48 ساعة في الأسبوع، للسماح بوصول المساعدات».

من جهتها، أدانت الحكومة الألمانية بشدة حصار حلب ودعت الأطراف المتنازعة لهدنة فورية. وحذرت نائبة المتحدثة باسم الحكومة الألمانية أولريكه ديمر، من خطر مواجهة كارثة إنسانية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا