• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد 29 شهراً

بابا ويجو يعيد سيناريو هدف الداوودي مع «النمور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 أبريل 2015

فيصل النقبي (كلباء)

أعاد الهدف الذي سجله السنغالي بابا ويجو، في الدقيقة الأخيرة، من لقاء اتحاد كلباء والظفرة، مساء أمس الأول، ضمن الجولة الثانية والعشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، الذاكرة إلى يوم 8 نوفمبر 2012، في الجولة السابعة من دوري المحترفين، عندما أحرز نبيل الداوودي مهاجم «النمور» في ذلك الوقت هدف الفوز في الدقيقة نفسها، لتنتهي المباراة بفوز مثير لـ «النمور» على «فرسان الغربية» بهدفين لهدف، وهو الفوز الأخير للفريق على الظفرة، ليعود «الأصفر»، بعد عامين ونصف العام، وتحديداً 29 شهراً، ليكرر فوزه ويصل إلى النقطة العاشرة.

وكان «الأصفر» الطرف الأفضل في المباراة التي لم ترتق فنياً للمستوى المطلوب، حيث ندرت الهجمات في الشوط الأول ليشكل لاعبو «النمور» في الثاني خطورة كبيرة على مرمى عبدالله سلطان حارس الظفرة الذي نجا في اللحظة الأخيرة من الطرد، رغم عرقلته الواضحة لبابا ويجو المنفرد بالمرمى، ليكتفي الحكم عمر آل علي بالإنذار الأصفر ليثير حفيظة الجهاز الإداري والفني ولاعبي «النمور»، وبعدها بدقائق استطاع بابا ويجو أن يتوج جهوده وينجح بتسجيل هدف المباراة الوحيد ليكسب «الأصفر» فوزاً معنوياً، يحافظ به على «الرتم» الفني المتصاعد للفريق، رغم هبوطه إلى دوري الدرجة الأولى.

وحول حالة الطرد الواضحة التي لم يحتسبها الحكم لأصحاب الأرض في الدقائق التي سبقت هدف الفوز، أشار محمد اليماحي نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد كلباء إلى استغرابه العميق لقرار عدم طرد حارس الظفرة عبدالله سلطان بعد عرقلته لبابا ويجو مهاجم فريقه، والاكتفاء بالإنذار فقط، رغم أن المهاجم السنغالي كان منفرداً بالمرمى.

وأضاف: بالنسبة لنا لا نفهم سبب عدم طرد الحارس، رغم وضوح الحالة، لأن هذه الحالة كادت تعصف بجهود الفريق الذي يقدم مستويات جيدة، رغم هبوطه إلى الدرجة الأولى، لأننا اجتهدنا مع اللاعبين لإخراجهم من حالة الصدمة بعد الهبوط، ونبذل مع الجهاز الفني جهوداً كبيرة حتى نحافظ على سمعة النادي ومكانته، لذلك فإننا مستغربون تماماً من الحالة، وأعتقد أن الفوز الذي حققناه جنب طاقم التحكيم مشكلة كبيرة في هذه الحالة.

وتحدث اليماحي عن الفوز المعنوي الذي حققه الفريق، وقال: نحمد الله على هذه النتيجة التي أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك، بأن التوفيق لم يحالفنا في مباريات كثيرة، كنا الأقرب خلالها للنقاط الثلاث، أو التعادل على أقل الأحوال، ورغم أن الفريق عانى من بعد لقاء الجزيرة من تأثيرات الهبوط، إلا أن شخصية الجهاز الفني بقيادة وليد عبيد وتعاون اللاعبين معه أعادت الثقة مرة أخرى، ولدينا أهداف يجب أن نحققها، وما زالت بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة في الملعب، ونفكر بها ونهيء لاعبينا لها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا