• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الشباب إلى نصف نهائي أبطال الخليج بعد سحق الخريطيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

و ا م

فاز الشباب الإماراتي على الخريطيات القطري برباعية نظيفة ضمن مباريات الدور الربع نهائي من بطولة دوري أبطال الخليج "خليجي 29" التي أقيمت على ستاد مكتوم بن راشد آل مكتوم في دبي ليصل "الشباب" إلى دور نصف النهائي من البطولة حيث ستجري القرعة لمعرفة الأطراف الأربعة المتأهلة إلى دور نصف النهائي من البطولة والذي يقام بنظام الذهاب والإياب يومي 6 و13 مايو المقبل.

سجل أهداف الشباب محترفه التشيلي كارلوس فيلانويفا والبرازيلي أديلسون والبديل ناصر مسعود.

وجاءت البداية هادئة بين الطرفين لكن وتيرة المباراة بدأت ترتفع بعد مضي الثلث ساعة الأولى من عمرها. فحاول البرازيلي ادجار برونو هداف الشباب برأسية أنقذها في المرة الأولى حارس مرمى الخريطيات ثم رأسية أخرى كادت أن تلامس القائم الأيمن للخريطيات في المرة الثانية.

وفي الدقيقة 38، يسجل الشباب أول الأهداف بعد عرضية زاحفة من البرازيلي أديلسون إلى التشيلي فيلانويفا الذي يسدد بيساره على يمين خليفة أبو بكر حارس مرمى الخريطيات القطري معلنا افتتاح النتيجة.

تتواصل بعد ذلك محاولات الشباب لزيادة الغلة لكن الشوط الأول ينتهي بهدف وحيد لـ"الجوارح".

ومع انطلاقة شوط المباراة الثاني، يتواصل الضغط الهجومي من الشباب على مرمى الخريطيات من خلال العديد من الفرص والمحاولات. وكاد فيلانويفا أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 58 إلا أن القائم الأيسر للخريطيات يتصدى فتعود الكرة مرة أخرى إلى نفس اللاعب الذي يسدد فتصطدم كرته مرة أخرى بنفس القائم وتخرج الكرة إلى ركنية.

وفي الدقيقة 80، يسجل فيلانويفا الهدف الثاني له ولفريقه بعد عرضية زاحفة من أديلسون وتسديدة على يسار حارس مرمى الخريطيات تهز الشباك.

وفي الدقيقة 83، يسجل الشباب الهدف الثالث عن طريق أديلسون بعد تمريرة بينية من الأوزبكي عزيز بك حيدروف وضعت الأول في مواجهة حارس الخريطيات ليسدد ويهز الشباك.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، يختتم البديل ناصر مسعود أهداف المباراة ليسدل الستار على أحداث المباراة برباعية نظيفة لمصلحة الشباب في شباك الخريطيات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا