• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لوكاس مورا: الموسم الجديد بداية «الانفجار»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

عند ظهوره وتألقه مع ناديه الأول «ساوباولو» البرازيلي قالوا: «مولد ساحر سامبا جديد»، يتمنى أن يكون الموسم الجديد 16/ 2017 هو الأفضل في مسيرته الكروية بعد 3 سنوات أمضاها في ناديه الحالي، ويشعر بأنه جاهز تماماً لتحمل مسئولياته في ظل وجود مدير فني جديد للفريق، إنه الظاهرة البرازيلية «لوكاس مورا» نجم فريق باريس سان جرمان والذي أجرى معه موقع «جول» الفرنسي حواراً بمناسبة اقتراب انطلاق الموسم الجديد، وأيضاً بمناسبة قرب يوم عيد ميلاده الرابع والعشرين في 13 أغسطس الحالي.

في البداية أكد لوكاس العائد من المعسكر التدريبي بالولايات المتحدة، أنه هو وجميع زملائه في الفريق قاموا بعمل شاق في التدريبات وحققوا نتائج طيبة وفازوا بكل المباريات التي لعبوها هناك. وقال: «عملنا بجد كثيراً مع المدرب الجديد اوناي ايمري الذي بث فينا روحاً جديدة، وطالبنا بالاستمرار في العمل على هذا النحو الإيجابي». وأضاف لوكاس: «ايمري شعاره العمل ثم العمل ثم العمل، وهو ما انعكس على تطور أدائنا كثيراً وتحسن مستوى اللياقة البدنية عندنا، فضلاً عن الشق التكتيكي الذي يهتم به، نحن نخوض جلستي تدريب يومياً وهذا عمل مكثف ومرهق إلا إنه مفيد جداً لنا على امتداد الموسم الجديد». وعن الفوارق بين الإسباني ايمري ونظيره الفرنسي لوران بلان المدير الفني السابق للفريق، قال لوكاس: «من الصعب الحديث عن الفوارق ولكني أعتقد أن ايمري يعمل أكثر على الجانب التكتيكي، والتحرك من دون الكرة، وهذا هو الاختلاف الجوهري». وعلق قائلاً: «يحاول ايمري أن يجعلنا منظمين جداً داخل الملعب، وأشعر كذلك بأننا نتحسن كثيراً على مستوى استرداد الكرة بعد فقدها، وكان هذا هو «عيبنا الوحيد». فمن اللحظة التي نفقد فيها الكرة، يطلب منا الكوتش الجديد أن نعيد تنظيم أنفسنا بحيث يمكننا استردادها سريعاً، ولهذا السبب أيضاً نعمل كثيراً على التحركات وتمركز كل لاعب، والضغط العالي على المنافس». ولأنه لعب في مركزي الجناحين الأيمن والأيسر فقد سأله الموقع عن أي الجانبين يفضل، فقال لوكاس: «المركز ليس مهماً، وإنما المهم أن ألعب وأشارك لأطول فترة ممكنة مع الفريق.. فمع «بلان» كنت ألعب أحياناً كثيرة كبديل، ولم تكن تلك مشكلة بالنسبة إليّ لأنني أحرص دائماً على أن أكون جاهزاً». وعن توقعاته بما سيكون عليه مستواه في الموسم الجديد، وما إذا كانت الجماهير ستري «لوكاس كبير» يصول ويجول ويتألق في الملاعب، قال نجم السامبا البرازيلي: «أتمنى ذلك ولقد أحرزت تقدماً منذ اللحظة التي وصلت فيها إلى هنا من ثلاث سنوات، وحانت الآن لحظة «تفجري وتألقي».. وسأسعى لحجز مكان ثابت في الفريق ونيل ثقة المدير الفني الجديد، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال العمل والانضباط». وعلق قائلاً: «أنا على استعداد للقتال بشراسة من أجل إرضاء الجماهير وتحقيق أحلامها بالحصول على المزيد من الألقاب». وفيما يتعلق باستدعائه إلى صفوف منتخب بلاده مؤخراً وما إذا كان ذلك جعله أفضل على مستوى اللياقة الفنية والذهنية والبدنية، قال لوكاس: «بالتأكيد استفدت كثيراً من هذا المعسكر الإعدادي الأول، حتى وإن كان قصير المدة (عشرة أيام)، قبل خوض مباريات التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018 والتي ستبدأ أول شهر سبتمبر المقبل». وعلق قائلاً: «المنتخب دائماً مهم وهو أمل كل لاعب لأنه يزرع فينا دوافع مختلفة، ويبقى دائماً هدفاً يسعى إليه كل اللاعبين».

وعما إذا كان سيتابع صديقه البرازيلي «ماركينيوس» الذي سيشارك مع المنتخب الأوليمبي في دورة «ريودي جانيرو» التي ستنطلق في البرازيل خلال أيام، قال «لوكاس»: «طبعا سوف أتابعه وأسانده بقوة.. وأعتقد أن منتخبنا الأوليمبي أمامه فرصة طيبة للحصول على الميدالية الذهبية لدورة كرة القدم لتكون المرة الأولى في تاريخنا فلم يسبق لنا الحصول عليها من قبل على الإطلاق. وأثق بهذا الفريق الأوليمبي، وأومن حقاً بأنه قادر على تحقيق هذا الإنجاز». وفي ختام الحوار سأله موقع «جول» عن الرسالة التي يحب أن يوجهها إلى جماهير السامبا البرازيلية فقال: «أتمنى ألا يكفوا عن تشجيع منتخبهم والثقة باللاعبين حتى وإن مرت علينا أوقات عصيبة ولحظات صعبة، لأننا لا ندخر جهداً ونحاول دائماً منحكم السعادة التي أنتم في أمس الحاجة إليها في ظل ما تواجهه البلاد من مشكلات، ومن الأهمية بمكان أن نعمل على إسعادكم والتخفيف عنكم». وعلق قائلا: «لقد خلقت كرة القدم من أجل إسعاد البشر. ولكن ينبغي أن تكون الجماهير معنا دائماً فهذا أمر بالغ الأهمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا