• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تشارك بالمؤتمر الأفريقي للجمعية الدولية لطب أورام الأطفال في تنزانيا

جواهر القاسمي تصل إلى دار السلام لدعم الأطفال المصابين بالسرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

وصلت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال، يوم الثلاثاء إلى جمهورية تنزانيا الاتحادية، للمشاركة في فعاليات المؤتمر الأفريقي الحادي عشر للجمعية الدولية لمكافحة أورام الأطفال، الذي تستضيفه العاصمة التنزانية دار السلام خلال الفترة من 23 إلى 25 أبريل الجاري بحضور السيدة الأولى في تنزانيا، سلمى كيكويتي.

ويتضمن جدول الزيارة كذلك، زيارة سموها عدداً من المستشفيات المتخصصة في علاج الأطفال، مرضى السرطان في دار السلام، لدعم الأطفال المصابين بالسرطان، ومتابعة تطورات المرض والمرضى هناك، ومناقشة سبل مكافحته عالمياً.

وتأتي زيارة سمو الشيخة جواهر القاسمي إلى تنزانيا في إطار شراكة سموها مع الاتحاد الدولي للسرطان، التي وقعتها في شهر فبراير الماضي، والتي أصبحت بموجبها أول شريك فعال ومؤثر للاتحاد في مشاريعه المقبلة، ومن بينها مشروع تطوير سجلات السرطان، والمبادرة العالمية للتعليم والتدريب، وجاءت هذه الاتفاقية بعد اختيار مجلس إدارة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان سموها، في يونيو 2013، سفيرة دولية للإعلان العالمي للسرطان، وأول سفيرة دولية لسرطان الأطفال في العالم، ضمن برنامج الإعلان العالمي للسرطان.

ويسعى المؤتمر الذي يقام تحت شعار «رعاية الأطفال المصابين بالسرطان في أفريقيا - التميز في العمل»، إلى إبراز كافة الجهود والمبادرات التي أسهمت في تحسين رعاية الأطفال المصابين بالسرطان في أفريقيا، والعمل على رفع مستوى هذه الخدمات، لتوفير الرعاية الطبية في الوقت المناسب، والإسهام في تقليل فرص الإصابة بالسرطان بين الأطفال.

وسيشارك في المؤتمر مسؤولون حكوميون رفيعو المستوى من مختلف الدول الأفريقية، إلى جانب ممثلين عن المنظمات الدولية المعنية بالسرطان، ومن أبرزها منظمة الصحة العالمية، والاتحاد الدولي لمكافحة السرطان، والوكالة الدولية لأبحاث السرطان، إضافة إلى العاملين في قطاعات الرعاية الصحية في أفريقيا، وممثلين عن بعض شركات الأدوية العالمية.

ويشار إلى أن اختيار سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي سفيرة للاتحاد الدولي لمكافحة السرطان جاء تتويجاً لجهودها الكبيرة على المستويين المحلي والدولي، في دعم السياسات الرامية إلى تعزيز جهود مكافحة مرض السرطان بأشكاله كافة، وإطلاق المبادرات لرفع الوعي العام بين أفراد المجتمع بخطورة المرض وضرورة الكشف المبكر عنه، والعمل على تأمين أفضل السبل لعلاج المرضى والعناية بهم وبعائلاتهم.

حيث دشنت سموها في عام 1999 جمعية أصدقاء مرضى السرطان التي قدمت الدعم المالي والمعنوي والنفسي لمرضى السرطان وأسرهم في الإمارات العربية المتحدة ونشرت الوعي حول المرض.

كما رعت سموها مبادرة القافلة الوردية التي أطلقتها جمعية أصدقاء مرضى السرطان الخيرية في عام 2011، بدعم مباشر من صاحب السمو حاكم الشارقة، وأسهمت في نشر الوعي بسرطان الثدي، وتوفير آلية الكشف عن المرض. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض