• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

أكدوا أن التسامح قيمة إنسانية رفيعة في ديننا الإسلامي الحنيف

«العلماء الضيوف»: الإمارات وطن التعايش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أمس الأول، ندوة بمجلس محمد بالعاجر الرميثي بمنطقة السمحة في أبوظبي، عن التسامح في الإسلام، وشارك فيها العلامة الدكتور حمد مراد من العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، والمستشار يوسف محمد النعيمي المستشار بوزارة التسامح، حضرها عدد كبير من المواطنين الذين أشادوا بهذه المبادرة.

وتأتي هذه الندوة ضمن فعاليات برنامج العلماء الضيوف الذي تشرف عليه وزارة شؤون الرئاسة، وفي إطار مبادرة عام الخير.

وعن فلسفة التسامح في الإمارات قال المستشار يوسف النعيمي: إن التسامح قيمة إنسانية رفيعة حرص عليها الدين الإسلامي الحنيف، وأكد عليها في الكثير من الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة.

وقال النعيمي: إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والآباء المؤسسين ، طيب الله ثراهم ، أرسوا دعائم القيم الإنسانية المشتركة كالحوار والتعايش والاحترام والقبول والتعاون والتضامن.

وأكد النعيمي حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تأصيل قيم التسامح، إذ تنطلق الدولة من ثوابت راسخة تعمل على تعزيز العلاقات مع الآخرين على أساس الاحترام المتبادل والتفاهم والحوار والتعاون، ونبذ كل أشكال الإرهاب والعنف والتطرف، مبيناً أن حكومة الإمارات برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تعمل على بلورة تلك الثوابت الوطنية من خلال برامج وأنشطة رائدة تؤصل قيم التسامح واحترام التعددية الثقافية والقبول بالآخر فكرياً وثقافياً وطائفياً ودينياً، فدولة الإمارات كانت ومازالت داعية سلام ورمز التسامح بين الشعوب، كما يتسم الشعب الإماراتي الأصيل بدماثة الأخلاق وحسن المعاملة وإيجابية التواصل مع الآخرين، واحترام التنوع الثقافي الذي يثري المجتمع الإماراتي في شتى المجالات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا