• الأحد 29 شوال 1438هـ - 23 يوليو 2017م

«أولياء الأمور» و«الإمارات للإيجابية» برأس الخيمة تستعرض:

مفاتيح السعادة والإيجابية في مختلف مناحي الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

أكد عدد من القياديات والرائدات برأس الخيمة أن هناك مفاتيح وأبواباً مختلفة لخلق السعادة والإيجابية في كل مناحي الحياة، بما فيها التربية والتعليم، وذلك بربط كل طرف من أطراف العملية التعليمية ببعضها بعضاً لخدمة المجتمع، وتحقيق رؤية واستراتيجية القيادة الرشيدة، بجعل عام 2017 عام للخير.

جاء ذلك خلال المجلس الرمضاني الذي نظمه مجلس أولياء أمور طلبة منطقة رأس الخيمة التعليمية بالتعاون مع جمعية الإمارات للإيجابية والسعادة، بعنوان «مفاتيح السعادة في عام الخير»، بحضور ناعمة عبدالله الشرهان عضو المجلس الوطني الاتحادي، ومريم العويد رئيسة مجلس أولياء أمور طلبة رأس الخيمة، وذلك في مقر البيت المتوحد بمنطقة الظيت، بحضور جمع من أولياء الأمور في إمارة رأس الخيمة.

وأكدت ناعمة الشرهان أن الخير مرتبط بالعطاء والعطاء مرتبط بالخير، وشعب الإمارات جُبل على الخير والعطاء منذ البدايات، مؤكدة أن الإيجابية سلوك وتعود، فالسعادة هي حب الأهل، وهي طاعة ولي الأمر، وهي العمل بإخلاص لأجل الوطن؛ لذلك فدولة الإمارات هي دولة سعادة؛ لأنها حققت السعادة لكل من المواطن والمقيم الذي يحصل على حقوقه كاملة، وعليه فإن ديمومة هذه السعادة تحتاج منا إلى أن نرد الوفاء، ونتحمل المسؤوليات ونحترم القوانين ونكون عناصر فاعلة في مجتمعها.

وأكدت نادية النعيمي نائبة رئيسة مجلس أولياء أمور طلبة منطقة رأس الخيمة التعليمية حرص المجلس على التعاون مع الجهات التي تساهم في دفع عجلة التعليم وتطويره، إيماناً منها بضرورة تطوير ولي الأمر ومشاركته في الفعاليات الوطنية والمناسبات الدينية؛ بهدف تحقيق السعادة، ونشر الفكر الإيجابي لدى ولي الأمر لتجديد عطائه، وضمان ديمومة مشاركاته الإيجابية. وأوضحت الدكتورة خالدة المنصوري مستشارة مجلس أولياء أمور طلبة رأس الخيمة أن مجتمع دولة الإمارات منذ البدايات يمتلك كل مقومات العطاء، فهي متواجدة في العادات والتقاليد التي توارثناها عن الأجداد، والمنبثقة في الأساس من تعاليم الدين الإسلامي. وبينت خولة الطنيجي مدرب دولي معتمد أن الإيجابية منهج وحياة، فهي القبول والاتصال بمحيط حياتي وذاتي، ومن ينظر إلى التوجيهات والتعاليم الدينية يجد أنها تبحر في عالم الإيجابية.

وأكدت عائشة الزعابي عضو جمعية الإمارات للإيجابية أن أهداف الجمعية تتمثل في تطوير وتوعية وبث روح مفاهيم الإيجابية ومقومات السعادة بما يتفق مع روح الاتحاد ونهضتها الحضارية وتوجهات القيادة الرشيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا