• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

زلاتكو يرفع وتيرة الاستعدادات البنفسجية

«الزعيم» جاهز لموقعة أنجلوشتات بـ «المعنويات المرتفعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

سالزبورج (الاتحاد)

يخوض العين مساء غد مباراته التجريبية الثالثة، حيث يواجه «أنجلوشتات 04» أحد فرق أندية الدوري الألماني الممتاز «البوندسليجا»، ضمن اللقاءات الودية التي يؤديها «الزعيم» في معسكره الإعدادي بالنمسا، تحضيراً للموسم الجديد، بعد أن واجه أودينيزي وبولونيا الإيطاليين، وخسر اللقاء الأول بثلاثية، بينما لم يكتمل الثاني، بسبب الأمطار الرعدية التي اضطر معها الحكم إلى إلغائها، بعد 54 دقيقة، والنتيجة تشير إلى تقدم بولونيا بهدفين. وواصل «البنفسج» استعداداته اليومية، وسط حالة معنوية مرتفعة من جميع اللاعبين، والتي حرص الجهاز الفني على رفع وتيرتها وتابعها غانم مبارك الهاجري عضو مجلس إدارة نادي العين، المكلف برئاسة لجنة تسيير أعمال شركة كرة القدم، ويؤدي الفريق آخر حصة تدريبية الليلة، تحت إشراف المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش، استعداداً لأداء المباراة الثالثة. ومن ناحية أخرى، أعرب إبراهيما دياكيه لاعب وسط العين، عن سعادته البالغة بعودته إلى بيته على حد قوله، مؤكداً: لن أذيع سراً إن قلت إنني لم أشعر إطلاقاً بأنني خرجت من النادي، حتى أعود إليه مجدداً، واستمراري مع «البنفسج» أمر طبيعي، لأنه أول نادٍ رغب في ضمي، قبل أن أتوجه إلى الجزيرة آنذاك، لذلك هناك مكانة خاصة لـ «الزعيم» في نفسي. وأضاف: أمامنا تحديات كبيرة في الموسم الجديد، والأولوية دائماً للبطولة الآسيوية، اللقب الذي ظل يبحث عنه النادي منذ سنوات عديدة، كما أنه الهدف الأهم بالنسبة لي على المستوى الشخصي، لأنه الإنجاز الوحيد الذي لم أحققه خلال مسيرتي الكروية مع العين والجزيرة، ويتوجب علينا أن نؤمن بقدراتنا، ونثق في إمكانياتنا، وأن نعمل بالطريقة المثالية، من أجل تحقيق أهدافنا، كما يجب أن ندرك جيداً بأننا قادرون على تحقيق دوري أبطال آسيا، لأننا نملك كل الأسباب التي تقودنا لمعانقة المجد القاري عام 2016. وحول سر مغادرته إلى الجزيرة، ثم عودته السريعة إلى العين، قال: الحقيقة منذ فترة طويلة كنت أتلقى عروضاً من الجزيرة للعودة إلى الفريق مرة أخرى، وأخبرت زلاتكو بالعروض المتكررة من «فخر أبوظبي»، غير أنه أخبرني بحاجته لوجودي مع «الزعيم» في المرحلة القادمة، والمؤكد أن قلبي وعقلي يظلان دائماً مع العين، لذلك الرغبة دائماً حاضرة في البقاء، كما أن زلاتكو منحني كل الثقة والدعم المطلوب، عبر تعامله الراقي، وطالبني بتكملة المشوار مع العين في الموسم الجديد، لأن هناك تحدياً بدأناه معاً، ونود أن نحقق الهدف سوياً، وكذلك إدارة النادي أوضحت لي بأن الفريق أمام استحقاق مهم للغاية على الصعيد القاري، وأصبح على بُعد خطوات من اللقب الآسيوي. وشخصياً أعتذر لجماهير الجزيرة ، حيث كان لزاماً علي احترام عقدي مع العين.

العين في القلب

وقال: أعجز عن شكر تقدير جماهير العين على ثقتها ودعمها المتواصل لشخصي وزملائي اللاعبين، وأؤكد للجميع أنني لم أغادر بيتي «نادي العين»، والذي كان أول وجهة لي في الدولة، قبل انضمامي إلى الجزيرة، ومن ثم انتقلت إلى العين على سبيل الإعارة عام 2006 للاستحقاق الآسيوي آنذاك، وعدت إلى الجزيرة، وجئت مرة أخرى إلى «البنفسج»، وفي عالم الكرة تجد أحياناً الذي يساندك ويعزز معنوياتك، كما تقابل من يعارض وجودك، الأمر الذي اعتبره طبيعياً، وأود أن أوكد للجميع أن العين يظل في قلبي دائماً، وهدفي معه حصد اللقب الآسيوي هذا الموسم، كما أؤكد لجماهير العين أنني على ثقة كاملة في أن الموسم الجديد سيكون هو موسم «الزعيم»، والجميع يضعون في اعتبارهم هذا الأمر، وكل شيء في المعسكر يشير إلى أن الكلمة ستكون للعين، حيث إن الروح والحماس والرغبة والشعور بالمسؤولية عناوين لعطاء الجميع خلال الحصص التدريبية.

زلاتكو صريح

وعن الاجتماع مع زلاتكو لحظة وصوله المعسكر، قال دياكيه: الحقيقة أنني أكن احتراماً كبيراً للمدرب، لأنه دائماً صادق وصريح مع اللاعبين، وعندما اتصل بي وأكد رغبته في عودتي إلى الفريق، لثقته بمقدراتي في المساهمة على تحقيق أهدافنا على الصعيدين المحلي والقاري، قدرت عالياً رغبته وثقته في شخصي، من خلال وضع اسمي ضمن خياراته للاستحقاقات القادمة، وشخصياً على أهبة الاستعداد لإظهار روح القتال، من أجل الدفاع عن شعار العين ورد التقدير للإدارة والمدرب والجماهير، برفقة زملائي في الفريق، إذ تعاهدنا على أن نقدم موسماً استثنائياً، لتحقيق أفضل النتائج والأهداف المرجوة، كما أنني سعدت جداً بعودة مطر الصهباني وعصام عبدالله إلى الجهاز الإداري للفريق، وأجواء المعسكر أكثر من رائعة ومفعمة بروح العائلة الواحدة التي تعمل على تحقيق أهدافها تحت شعار الرغبة والانضباط والجدية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا