• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

تجار يتوقعون خروج المزيد من الشركات الدولية وتعليق عملياتها في قطر

رجال أعمال: السياسة القطرية وراء «الهروب الكبير» للاستثمارات من الدوحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

سيد الحجار (أبوظبي)

أكد رجال أعمال ومستثمرون أن السياسة التي تتبعها القيادة القطرية الحالية وراء الهروب الكبير للاستثمارات الأجنبية من قطر، وتوالي إعلان كثير من الشركات العالمية تعليق عملياتها في قطر، متوقعين أن تشهد الفترة المقبلة خروج الاستثمارات الخليجية والدولية من الدوحة، طالما استمرت القيادة القطرية في اتباع سياساتها الحالية نفسها.

وقال هؤلاء لـ «الاتحاد»، إن رجال الأعمال بوجه عام سواء من الخليج أو مختلف دول العالم، لا يمكن أن يقدموا على الاستثمار في دولة تطاردها الاتهامات بدعم الإرهاب، وهو ما يؤثر سلباً على مكانة و«سمعة» رجال الأعمال ويؤثر على أنشطة شركاتهم.

وأوضحوا أن الكثير من الاستثمارات والشركات العالمية التي تتوجه للاستثمار بأي دولة خليجية غالباً ما تستهدف الانطلاق من هذه الدولة لمنطقة الخليج ككل أو لمنطقة الشرق الأوسط، ومن ثم فإن خروج قطر عن الصف الخليجي يحول دون اتخاذ أي شركة عالمية للدوحة كمقر إقليمي لها أو نقطة انطلاق لاستثماراتها بالمنطقة.

وعلقت رابع أكبر شركة في العالم للملاحة البحرية «شركة كوسكو» الصينية خدمات الشحن إلى قطر، مشيرة إلى «غموض» الوضع، لتنضم بذلك «كوسكو» لشركة إيفرجرين التايوانية وشركة أوكل بهونج كونج في تعليق الخدمات بعد أن قطعت الإمارات، والسعودية ومصر ودول عربية أخرى العلاقات مع قطر.

وأوضح رجال أعمال، أنه من ناحية أخرى، فإن صدور الكثير من المؤشرات الاقتصادية الدولية التي تؤكد تباطؤ الاقتصاد القطري نتيجة مقاطعة دول الخليج لسياسات الدوحة، يحول دون توجه استثمارات جديدة لقطر خلال الفترة الحالية، لا سيما أن رأسمال يبحث دائماً عن الاستقرار السياسي والاقتصادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا