• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تكتمل مراحلها في 2020 وتستهدف الحد من الحوادث

دائرة النقل بأبوظبي تعلن خطة شاملة لتطوير مرافق للمشي وركوب الدراجات الهوائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

هالة الخياط (أبوظبي)

أعلنت دائرة النقل في أبوظبي أمس، خطتها الشاملة للمشي وركوب الدراجات الهوائية في الإمارة، التي ستكتمل مراحلها النهائية بحلول 2020، مع انتهاء تنفيذ المشاريع المستقبلية في الإمارة، التي تشمل في إطارها توفير ممرات للمشاة والدراجات الهوائية.

وبموجب الخطة التي أعلنت دائرة النقل تفاصيلها أمس في مؤتمر صحفي سيتم تطوير المرافق والمسارات المخصصة للمشاة والدراجات الهوائية خاصة في المناطق التجارية والمركزية والسكنية في إمارة أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، حيث سترتبط الخطة بتطوير وسائل النقل العام للتقليل من الاعتماد على استخدام المركبات الخاصة، لتشهد هذه المناطق ازدياداً في التنقل عبر المشي وعبر استخدام الدراجات الهوائية.

وكشفت دائرة النقل في أبوظبي، عن أنها تدرس حالياً تنفيذ سلسلة من الخطط الخاصة بالمشي وركوب الدراجات الهوائية في مدينة العين، ومدن المنطقة الغربية مثل الرويس والمرفأ وليوا، إلى جانب جزيرة أبوظبي والمدن المحيطة بها كمدينة خليفة والشهامة وبني ياس، علماً بأن هناك أماكن مخصصة للمشاة في شارع الشيخ زايد وأخرى مخصصة لركوب الدراجات الهوائية في شارع بينونة بمدينة أبوظبي.

وتهدف الخطة الشاملة للمشي وركوب الدراجات الهوائية في الإمارة إلى تخفيض حوادث المشاة والدراجات الهوائية، حيث تسعى الخطة لتأمين بنية تحتية آمنة ومريحة للتنقل الصحي تتماشى مع مناخ الإمارة ومضاعفة عدد المشاة وراكبي الدراجات الهوائية بحلول 2020، إضافة إلى دمج مرافق المشاة والدراجات الهوائية بشبكة النقل العام، وتوفير خدمات متخصصة للمستخدمين.

وأضح المهندس عبدالله المحيربي رئيس قسم تخطيط النقل العام بالوكالة في دائرة النقل في أبوظبي، أن وضع الخطة الشاملة للمشي وركوب الدراجات الهوائية في إمارة أبوظبي يأتي ضمن خطط الهيئة الرامية إلى تطوير خدمات نقل متكاملة وآمنة ومستدامة وفق المعايير العالمية، وتماشياً مع الخطة الشاملة للنقل البري ورؤية أبوظبي 2030. ... المزيد

     
 

عجلات التدريب وسيلة أمان وسلامة

أقترح على إدارة المرور دراسة مدى فاعلية تثبيت عجلات التدريب Training Wheels في كل دراجة واعتباره شرطا من شروط السلامة. إن هذه العجلات تمنع سقوط الدراجة، وبالتالي تقي الراكب الارتطام بالأرض. قد يعترض البعض باعتبار أن هذه العجلات إنما تستخدم في دراجات الأطفال لحمايتهم من الوقوع في أثناء التدريب على استخدام الدراجة. علينا تذكر أن سلامة الكبار، كما الصغار، هي هدف لا جدال في أهميته. وقد يعترض آخرون بأن عجلات التدريب قد تبطيء السرعة لحد ما، وهنا يجب تذكر أننا لا نتحدث عن مضمار سباق، وإنما عن دراجة تستخدم وسيلة للتنقل في شوارع تعج بالبشر. كما يمكن تعديل الدراجة فنيا للوصول للسرعة المقبولة مروريا.

د. عبدالرحمن الهاشمي | 2014-04-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض