• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

برنامج الشيخ خليفة للتميز ينظم دورات تدريبية على منظومة التميز الحكومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

نظم برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي سلسلة دورات تدريبية شاملة ومكثفة، لتعريف منسقي التميز في الجهات الحكومية بالجوانب التفصيلية كافة للجيل الرابع من منظومة التميز الحكومي التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله ، مؤخراً، كأول منظومة من نوعها في العالم يتم تصميمها حكومياً لتطوير الأداء الحكومي.

وتهدف الدورات التدريبية إلى تدريب المشاركين على الجوانب الفنية للمنظومة ومحاورها ومعاييرها الرئيسية، والتوزيع الجديد لفئات جائزة محمد بن راشد للتميز الحكومي وشروط المشاركة فيها، وآلية التقييم المعتمدة وفقاً للمنظومة. وقد تواصلت الدورات على مدى 3 أسابيع مدة كل منها خمسة أيام، شارك بها نحو 225 من مديري ومنسقي التميز في الجهات الحكومية الاتحادية.

وأكد عبدالله بن طوق المدير التنفيذي لقطاع التميز والريادة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، منسق عام برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، أهمية هذه الدورات، في التعريف بشكل مفصل وعملي بالجوانب الفنية لمنظومة التميز وضمان التطبيق الأمثل لها من قبل الجهات، ما يشكل حافزاً لتطوير عملها وينعكس إيجاباً على مستوى الخدمات المقدمة للمتعاملين.

وأضاف: «هذه الورش تشكل فرصة لتعزيز المعرفة وتبادل الخبرات، وتضافر الجهود الوطنية، وفتح الباب أمام ممثلي الجهات الحكومية لمشاركة أفضل الممارسات فيما بينها، ما يعزز من عمل هذه الجهات بما ينسجم وأهداف منظومة التميز الحكومي في خلق بيئة سعيدة محفزة للابتكار، الأمر الذي يشكل أحد الأهداف الرئيسية في عمل الحكومة».

من جهته، قدم فريق برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي خلال الدورات التعريفية، شرحاً مفصلاً عن منظومة التميز الحكومي ومعاييرها ومحاورها، منوهاً بمراعاة المنظومة لجوانب الاختلاف والخصوصية في عمل كل جهة حكومية من حيث تطبيق معايير التقييم والنتائج التي تحققها وفقاً للمهام المنوطة بها، ودورها في تحقيق الأجندة الوطنية.

وأشار الفريق إلى ربط جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتميز الحكومي بالمنظومة، لافتاً إلى أن عملية التقدم للجائزة والمشاركة بها قد أصبحت أكثر سهولة، والعمليات أكثر تبسيطاً من ناحية تقديم طلبات المشاركة وعملية التقييم التي تتم إلكترونياً، بدلاً من التقديم الورقي وإعداد الملفات ما يخفف العبء والجهد ويختصر الوقت على الجهات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض