• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قيادات البلديات بالإمارة يشيدون بجهود الدولة لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين

رئيس الشؤون البلدية: مشاريع تطوير البنى التحتية شريان حيوي لخطط التنمية والإعمار في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

أكد معالي سعيد عيد الغفلي رئيس دائرة الشؤون البلدية، أن اعتماد المجلس التنفيذي ميزانية حزمة من مشاريع أعمال الطرق الداخلية والخدمات في منطقة الخرير ومدينة الرحبة ومدينة محمد بن زايد، يأتي تأكيداً لحرص القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على رعاية أبنائهما المواطنين وتلبية متطلباتهم وتوفير كل سبل العيش والحياة الكريمة لهم.

وقال معاليه، إن تميز إمارة أبوظبي في مشاريع تطوير البنى التحتية من حيث الجودة وعالمية المواصفات والمعايير الفائقة، خاصة منظومة شبكات الطرق والجسور هو بحد ذاته مؤشر على نجاح التخطيط وجدية التنفيذ ودقته وهو انعكاس لفلسفة التطوير الشاملة التي تعيشها الإمارة، والتي استحوذت على عناية ودعم قيادتنا الرشيدة وفقا لرؤية وخطط واعية لحجم الدور العالمي الذي ينتظر أبوظبي كوجهة للاستثمار وللاقتصاد والثقافة والسياحة، وكمنارة لتلاقي الحضارات وتفاعلها.

وأكد أمس على هامش مؤتمر «سيتي سكيب» أن منظومة شبكات الطرق والجسور والأنفاق وكافة مرافق البنى التحتية الأساسية والترفيهية حظيت بعناية فائقة، كونها الشريان الحيوي الذي يغذي خطة التطوير ويسمح بتوسيع الطموح ليصل إلى كل مكان تطويرا وتحديثا، وخير مثال على ذلك المدن الناهضة في مختلف مناطق إمارة أبوظبي، وهذا بحد ذاته يحمل دلالات تنموية واقتصادية كبيرة، تشير إلى أن خارطة التطوير والنهضة الحضارية تمتد باستمرار كمؤشر حقيقي على قوة اقتصاد إمارة أبوظبي وإصرارها على إكمال مسيرة التميز بكل مفاصلها وتعزيز مكانة أبوظبي كوجهة رائدة عالميا ودعم مسيرتها التنموية استنادا الى رؤية أبوظبي 2030.

من جانبه، أكد خليفة محمد المزروعي مدير عام بلدية مدينة أبوظبي، أن القرارات التي صدرت عن المجلس التنفيذي الموقر بتوفير السكن الملائم للمواطنين وتنفيذ مشاريع البنية التحتية لقطع الأراضي التي تم تخصيصها للمواطنين في أبوظبي، تدل على حرص القيادة الرشيدة على توفير حياة كريمة لأبناء الوطن كافة، وتقديم كافة وسائل الدعم والرعاية لهم وتهيئة الظروف التي تمكنهم من أداء دور إيجابي في تنمية الوطن والمساهمة في دفع عجلة النهضة الشاملة على كافة الصعد، كما تمثل هذه القرارات استمرارا لنهج العطاء الذي درجت عليه قيادتنا الرشيدة وحرصها الدائب على توفير سبل الاستقرار والنماء للمواطنين وتأمين البيئة المناسبة الداعمة لتنمية المجتمع.

وأضاف أن هذه القرارات هي جزء لا يتجزأ من السياسة الحكيمة التي تتبناها الدولة والرامية إلى تمكين أبناء الإمارات من كافة العناصر التي تسهم في الارتقاء بمستوى معيشتهم وترسيخ قيم الاستقرار والتنمية على كافة المحاور والاتجاهات.

وأعرب المزروعي عن الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة لرعايتها الفائقة لأبناء الإمارات وحرصها على حياتهم الكريمة واستمرار نهج العطاء والمكرمات، وتحقيق تطلعات أبناء الوطن وتجسيد أحلامهم على أرض الواقع من خلال منظومة متكاملة ومستمرة من المبادرات والمشاريع والقرارات التي تسعى إلى هدف أسمى، يتمثل في تحقيق العزة والكرامة للمواطنين والارتقاء المستمر بمستويات معيشتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض