• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

بلحيف: دراسة لإعادة صياغة قانون «زايد للإسكان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

الشارقة (الاتحاد)

كشف معالي عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة قال له: «المسكن اللي ترضى تسكن فيه وتسكّن فيه عيالك سكن فيه المواطن».

وأضاف معاليه: «بناء على هذه التوجيهات نعمل في مشاريع الإسكان في الدولة وأحرص على زيارة مساكن المواطنين لأني كلفت بها من قبل القيادة، وأحرص أن تكون المساكن وفق أفضل المعايير»، وأشار إلى وجود دراسة لإعادة صياغة قانون برنامج الشيخ زايد للإسكان، للتعامل مع المتعثرين وكبار السن بشكل أبسط، وتوحيد جهة التمويل.

وقال معاليه خلال حضور مجلس سيف بن عمير الكتبي الرمضاني في الذيد أمس الأول: البنية التحتية لدولة الإمارات تختلف عن بقية دول العالم، فأصحاب السمو يتابعونها بشكل دقيق، وينظرون فيها إلى تفاصيل الأمور، وهم دائماً ما ينظرون إلى الأمام، والمخططات الموضوعة تستوعب المستقبل، وبحمد الله حققنا جزءاً كبيراً من هذه المخططات.

وتناول معاليه خلال المجلس مجمل مشاريع تطوير البنية التحتية في الإمارات، واستفسر مصبح سعيد بالعجيد الكتبي رئيس مجلس إدارة نادي مليحة الثقافي الرياضي عن المناطق الوسطى والمناطق الحدودية التي تعاني من كثرة الشاحنات، والتي ترافقها المشاكل كدمار الطرقات، والحوادث، وعرقلة حركة السير، وعن نظرة الوزارة الأبعد لقطار الاتحاد في حل إشكالية تلك الشاحنات‪.‬

وأجاب الوزير بأن المجلس الوطني الاتحادي كان يناقش تلك القضية، وأن أعضاء المجلس مهتمون لأمرها، وقال معاليه إنهم التقوا مؤخراً مع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وناقشوا معه، ومع هيئة النقل والمواصلات الخطط المستقبلية للنقل والطرق، ومنها تشريع وإنشاء غرفة عمليات مشتركة وهي جهة تقوم بالصيانة في 24 ساعة، وهي جهة تابعة لغرفة العمليات التابعة لوزارة الداخلية، كما ناقشوا وضع هيكلة لسير الشاحنات ووقت سيرها ومنعها وأكد معاليه: إن مشروع قطار الاتحاد يسير بشكل جيد.‬

وسأل د. محمد عبد الله بن هويدن عن التشريعات والخطط الاستراتيجية لتوفير المساكن للمواطنين قبل الزواج، بحيث تقل مشاركة المسكن لعائلتين أو أكثر في الوقت ذاته‪.‬ وقال الوزير: الإسكان أمر يعنينا، الإمارات فيها 7 جهات تمنح السكن للمواطن كالدواوين المختلفة، وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، ودائرة الإسكان في الشارقة، وفي العام 2013 كان لدينا 40 ألف طلب في برنامج الشيخ زايد للإسكان، واليوم لا تزيد هذه الطلبات عن 2500، وكذلك الأمر بالنسبة للبرامج الإسكانية الأخرى، ونحن نسابق الزمن في إنشاء المجمعات السكنية‪.‬ وأضاف معاليه: نعمل على 3 مجمعات في رأس الخيمة و4 في الشارقة، والمعنيون في الإسكان يسابقون الزمن، والقصة لها معيار واضح، المسكن ليس منفردا، والمجمعات السكنية مختلفة في مناطق الدولة، ونحن نتفهم العوائل والقبائل، فالقصة ليست بتلك السهولة‪.

وفي رد على تساؤل سيف بن عمير الكتبي عن إمكانية تقسيط المبلغ المقدم للحصول على مسكن في برنامج الشيخ زايد للإسكان لبعض الأسر، حيث يفوق المبلغ الذي يُقدر بـ200 ألف طاقتها، قال معاليه: إن هناك دراسة لإعادة صياغة قانون برنامج الشيخ زايد للإسكان، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وجه ببعض التعديلات للمواطنين المتعثرين والكبار في السن، والتعامل معهم بشكل أبسط، كما ستكون هناك جهة واحدة للتمويل بدلاً من المصارف المختلفة. وهذه التعديلات سترى النور في الدفعات القادمة من البرنامج وسأل العميد عبد الله مصبح الغفلي عن المقاولين واستغلالهم للفرص ورفعهم للسعر والتكلفة على المواطنين، فأجاب الوزير بالقول بأنهم كانوا يتناقشون في ذلك مؤخراً في الوزارة، وفي برنامج الشيخ زايد للإسكان عن تأهيل المقاولين وتسجيل وتحليل بياناتهم، واعتمادهم كمقاولين معتمدين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا