• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

افتتاح أعمال ورشة العمل الإقليمية في دول «التعاون» بأبوظبي

صقر غباش: التحول إلى اقتصاد المعرفة يستوجب تطوير سياسات استقدام العمالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)-

قال معالي صقر غباش، وزير العمل: إن التحولات التي تشهدها دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في السياسات التنموية والاجتماعية والسعي نحو الانتقال إلى اقتصاد المعرفة تستدعي تطوير سياسات استقدام العمالة الأجنبية التعاقدية المؤقتة بالشكل الذي يواكب تلك التحولات، ويحقق أغراضها ويلبي في الوقت ذاته التطلعات والتوقعات المتزايدة للشباب الباحثين عن العمل من أبناء دول مجلس التعاون وكلهم أمل في شغل وظائف جاذبة ومستقرة.

جاء ذلك خلال افتتاح معاليه أعمال «ورشة العمل الإقليمية حول سياسات استقدام العمالة في دول التعاون» صباح أمس بفندق جميرا- أبراج الاتحاد في أبوظبي، بحضور معالي الدكتور عبدالرحمن الحميدي، مدير عام رئيس مجلس، إدارة صندوق النقد العربي وسعادة عقيل الجاسم، مدير عام مكتب المجلس التنفيذي لوزراء العمل بدول الخليج العربي وعدد من كبار المسؤولين في وزارات العمل بدول المجلس وخبراء دوليين.

وقال غباش في كلمته: «إن سياسات استقدام العمالة الأجنبية استجابت على مدى العقود الماضية لمتطلبات إنجاز البنية التحتية في المراحل الأولى لبناء اقتصاديات دول التعاون، مما أدى إلى الاعتماد بدرجة كبيرة على العمالة متدنية المهارة لشغل الوظائف، ونتج عن ذلك انخفاض في مستوى الأجور السائدة وعزوف مواردنا البشرية الوطنية عن هذه الوظائف». وأضاف معاليه: إن اعتماد حكومات دول التعاون لرؤى جديدة لمستقبل اقتصادياتنا الوطنية والسعي إلى تطوير قطاعات الاقتصاد المنتجة ودخول أعداد كبيرة من المواطنين المسلحين بمستويات عالية من التأهيل الأكاديمي والمهني إلى سوق العمل، يستدعي التوقف أمام نموذج لاستقدام العمالة من الخارج بالشكل الذي يسهم في ترشيد هذه العمالة الوافدة ويشجع على خلق الوظائف لأبناء الدولة.

وأعرب معالي صقر غباش عن أمله أن تتمخض عن الورشة موجهات عامة تساعد اللجنة الفنية الدائمة الخليجية على المضي قدماً في أعمالها الرامية إلى اقتراح سياسات لاستقدام العمالة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وبلورة أفكار وسياسات تستجيب للمتطلبات التنموية وتعمل على تحقيق المصالح والمنافع المتبادلة بين دول مجلس التعاون من ناحية والدول المرسلة للعمالة من ناحية أخرى.

من جانبه، أعرب معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي عن أمله بأن تنبثق عن الورشة توصيات مثمرة تسهم في وضع أسس ومعايير موحدة لاستقدام العمالة الأجنبية المؤهلة والمدربة، مما ينعكس إيجاباً على اقتصادات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وأكد معاليه في كلمه ألقاها في الجلسة الافتتاحية حرص صندوق النقد العربي على بناء قدرات الكوادر العربية تجسيدا لدور الصندوق في رفع كفاءة هذه الكوادر، وبالتالي المساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي لهذه الدول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض