• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

«الجاليات الإسلامية» في العالم تطالب الدول والحكومات بوقف حضانة الجماعات المتطرفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

مكة المكرمة (وكالات)

دعت قيادات الجاليات الإسلامية وعدد من المفكرين والمختصين بالشأن الإسلامي في العالم الدول والحكومات إلى الكف عن حضانة ودعم الجماعات المتطرفة، والانضمام الكامل إلى الجهود الدولية التي تقودها المملكة العربية السعودية في بعدها العسكري والفكري من أجل محاربة التطرف والإرهاب، وأشادوا بنتائج القمة العربية الإسلامية الأميركية التي استضافتها المملكة، وما تضمنه بيان إعلان الرياض من اعتراف بدور العالم الإسلامي في التصدي للإرهاب.

وأكد البيان الصادر عن المشاركين في أعمال الندوة الدولية «الجاليات المسلمة في البلدان غير الإسلامية.. الحقوق والواجبات» التي نظمتها رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة بحضور قيادات ومراجع علمية ودعوية وفكرية يتبعون 500 مؤسسة إسلامية في العالم التأييد الكامل لأهداف تأسيس المركز العالمي لمحاربة الفكر المتطرف (اعتدال)، لأنه يعد امتداداً لمبادرات المملكة العربية السعودية في نشر قيم التسامح والتعايش ومبادئ الوسطية والاعتدال، وأشادوا بنتائج القمة العربية الإسلامية الأميركية، التي أكدت على أهمية الدور القيادي والمحوري للمملكة في العالم الإسلامي وفي محاربة التطرف والإرهاب، وما تحظى به من سمعة طيبة وتأثير إقليمي ودولي مستحق، ولجهودها الحثيثة في معالجة مختلف القضايا العربية والإسلامية، ودعمها للقضايا الإنسانية في العالم، وإسهاماتها في تخفيف التوترات ومنع الصراعات.

ودعا البيان إلى عدم التدخل في أحوال الجاليات المسلمة وطبيعة علاقتها مع دولها، وأشار إلى أن هذا الشأن يخص المسلمين خارج العالم الإسلامي الذين لهم مرجعيتهم وقياداتهم الدينية المستقلة، كما يخص مظلة الشعوب الإسلامية «رابطة العالم الإسلامي» فيما تقدمه من إرشاد وتوعية ودعم تُقدره الجاليات الإسلامية عالياً بحكم اختصاص الرابطة، ووزنها العالمي، ودورها المحوري المبني على قاعدة استطلاعات شاملة ودقيقة، وصلتها المستحقة بشؤونهم واحترامهم الكبير لها. وشدد البيان على ضرورة تعاون الجهات المختلفة في التصدي للأفكار المتطرفة والإرهابية، والحيلولة دون تسللها إلى أبناء الجاليات الإسلامية، ودعوة رابطة العالم الإسلامي إلى وضع حقيبة توعوية ورقية وإلكترونية موجهة للجاليات الإسلامية، والتأكيد على أهمية حضورها المستمر في دعم المسلمين خارج العالم الإسلامي ومتابعة أحوالهم والتواصل معهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا