• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

كاسترو صافحه وامتدحه: «رجل نزيه»

أوباما يعتبر تقارب أميركا وكوبا نقطة تحول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 أبريل 2015

بنما سيتي (وكالات)

أشاد رؤساء دول أميركا اللاتينية وأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بعملية تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا المعززة بمصافحة بين الرئيسين الأميركي باراك أوباما والكوبي راؤول كاسترو قبل اجتماعهما التاريخي، أمس، على هامش قمة الأميركتين، تحت شعار «ازدهار في إطار المساواة» برعاية منظمة الدول الأميركية في بنما سيتي عاصمة بنما.

ورأى أوباما في خطابه أمام القمة أن تغيير سياسته إزاء كوبا والتقارب بينها وبين الولايات المتحدة يشكل «نقطة تحول» في للمنطقة. وقال: «هذا التغير في السياسة الأميركية يمثل نقطة تحول في منطقتنا بأكملها. إن كوني أنا والرئيس كاسترو جالسين هنا اليوم يمثل حدثاً تاريخياً». لكنه استدرك بالقول: «ستظل بين بلدينا اختلافات كبيرة، وأعتقد أن الرئيس كاسترو يوافقني على ذلك». وتابع: «سنواصل الدعوة إلى تطبيق المبادئ العالمية التي نعتقد أنها مهمة. وأنا واثق أن الرئيس كاسترو سيواصل الدفاع عن القضايا التي يعتقد أنها مهمة».

أما كاسترو، فدعا في كلمته أمام القمة رفع الحظر الأميركي عن بلاده وشطب كوبا من قائمة الولايات المتحدة للدول، التي تتهمها بدعم الإرهاب، وهما العقبتان الأساسيتان أمم تطبيع العلاقات. وقال: «إن الرئيس أوباما رجل نزيه». وأعلن ووعد استعداده حوار يتسم بالاحترام بين الدولتين.

وتصافح أوباما وكاسترو وابتسما لبعضهما البعض وتحادثا لفترة وجيزة في مراسم افتتاح القمة الليلة قبل الماضية في لفتة أثنى عليها زعماء آخرون دعوا في السنوات الأخيرة إلى تغيير السياسة الأميركية تجاه كوبا. وقال بن رودس كبير مستشاري أوباما «نطلق عملية جديدة. الأمر ليس مجرد رئيسي دولتين، يجلسان معاً، بل تغيير أساسي في طريقة تعامل الولايات المتحدة مع كوبا، حكومتها وشعبها ومجتمعها المدني».

وحتى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، المناهض للولايات المتحدة بشدة، امتدح التقارب الأميركي-الكوبي وكذلك مشاركة كوبا في القمة للمرة الأولى. وقال: «وجود كوبا هنا هو أعظم إنجاز لأميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي». وأضاف، مشيراً إلى الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو، الذي أسس النظام الشيوعي في بلاده منذ 66 عاماً، وسلم السلطة لشقيقه راؤول عام 2008، «عندما جلس راؤول على هذا الكرسي الذي يخص كوبا جلست 60 عاماً من الثورة وجلس فيدل معه». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا