• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقتل 40 مدنياً بحلب وإدلب وريف دمشق و «أحرار الشام» تقترب من فك حصار حلب

المعارضة السورية تتهم النظام بقصف سراقب بغازات سامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

عواصم (وكالات)

قال الدفاع المدني السوري في منطقة خاضعة لسيطرة فصائل مسلحة معارضة للنظام أمس، إن طائرة هليكوبتر أسقطت عبوات من الغاز السام ليل الاثنين على بلدة قريبة من مكان أسقطت فيه هليكوبتر عسكرية روسية، واتهمت المعارضة النظام السوري وروسيا بالحادث الذي نفاه الطرفان. فيما سقط قتلى وجرحى بمحافظات حلب وإدلب وريف دمشق بسبب القصف الجوي، وأكدت المعارضة المسلحة أنها تقترب من فك الحصار عن مدينة حلب، وأنها شنت هجوماً بريف حماة لتخفيف الضغط عن جبهات حلب.

وقال متحدث باسم الدفاع المدني السوري إن 33 شخصاً معظمهم من النساء والأطفال تأثروا بالغاز في بلدة سراقب بمحافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة، وقال عمال الدفاع المدني إنهم يشتبهون في أن الغاز المستخدم هو غاز الكلور.

وقال المتحدث «كان هناك قصف ببراميل متوسطة الحجم تحوي غازات سامة، لم يتمكن الدفاع المدني من تحديد نوع هذه الغازات». وأضاف أن هذه هي المرة الثانية التي تستهدف فيها بلدة سراقب بغازات سامة، مشيراً إلى 9 وقائع يشتبه الدفاع المدني باستخدام غاز الكلور فيها بمناطق مختلفة في محافظة إدلب منذ بدء الصراع.

ونفت القوات الحكومية وقوات المعارضة استخدام الأسلحة الكيماوية خلال الحرب الأهلية الدائرة منذ خمس سنوات. وتقول قوى غربية إن الحكومة مسؤولة عن هجمات بغاز الكلور ومواد كيماوية أخرى.

واتهمت الحكومة السورية وروسيا قوى المعارضة باستخدام الغاز السام. وقال مراقبون من المرصد السوري لحقوق الإنسان: إن براميل متفجرة أسقطت على سراقب في وقت متأخر من مساء أمس الأول، مما أسفر عن إصابة عدد كبير من المدنيين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا