• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م

ترامب ينتقد محكمة رفضت تفعيل حظر السفر

حملة بريطانية فرنسية ضد التطرف على الإنترنت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

عواصم (وكالات)

أعلنت بريطانيا وفرنسا أمس، عن حملة مشتركة ضد التطرف على الإنترنت، وذلك قبيل مباحثات مقررة في باريس بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. فيما انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب محكمة الاستئناف في سان فرانسيسكو، بعد يوم من توجيهها صفعة قانونية أخرى له برفضها إعادة العمل بمرسوم رئاسي يمنع مواطني ست دول تقطنها أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة.

وقالت ماي في بيان قبيل المباحثات، إن «التعاون ضد الإرهاب بين أجهزة الاستخبارات البريطانية والفرنسية قوي بالفعل، ولكن ماكرون وأنا اتفقنا على أنه ينبغي بذل المزيد لاحتواء خطر الإرهاب عبر الإنترنت». وأضافت «إننا متحدون في إدانتنا الكاملة للإرهاب وفي التزامنا بالقضاء على هذا الشر».

وأوضحت أنه بموجب المبادرة المشتركة سوف تعمل بريطانيا وفرنسا على «تشجيع الشركات المعنية بالانترنت، على بذل المزيد من الجهود والالتزام بمسؤوليتها الاجتماعية لتعزيز جهودها من أجل حذف المحتوى المضر من على شبكاتها».

وقالت ماي، إن فرنسا وبريطانيا، وهما دولتان تضررتا بشكل كبير من الهجمات الإرهابية، سوف تبحثان فرض عقوبات قانونية جديدة على الشركات التي لا تحذف المحتوى الذي يعد غير مقبول.

وسوف تصل رئيسة الوزراء البريطانية التي تحاصرها المشكلات في وقت لاحق إلى باريس وسط تفاوت فرص الزعيمين. فقد خسرت ماي بشكل مفاجئ الأغلبية البرلمانية في الانتخابات المبكرة التي جرت الأسبوع الماضي، ما أجبرها على السعي للحصول على دعم لحكومة الأقلية من الحزب الاتحادي الديمقراطي لأيرلندا الشمالية.

وجاء في مقال في صحيفة «فاينانشال تايمز» البريطانية «لدينا الآن قيادة قوية ومستقرة ولكن في فرنسا، وليس بريطانيا»، مشيرة إلى شعار «القوة والاستقرار» الذي رفعته ماي خلال حملتها الانتخابية.

وأضافت الصحيفة أن ماي سوف تدخل مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والمقرر أن تبدأ الأسبوع المقبل، «وهي في موقف ضعيف بدرجة خطيرة»، أما ماكرون فإنه «مهيأ للخروج من الانتخابات التشريعية بأغلبية برلمانية كبيرة كانت ماي تحلم بمثلها ذات يوم».

من جهة أخرى، انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس، محكمة الاستئناف في سان فرانسيسكو بعد يوم من رفضها إعادة العمل بمرسوم رئاسي يمنع مواطني ست دول تقطنها أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة. وكتب ترامب على تويتر يقول «حسنا، كما هو متوقع، المحكمة فعلتها مجددا، حكمت ضد حظر السفر في مثل هذه الأوقات الخطرة من تاريخ بلادنا. إس.سي.»، مشيراً فيما يبدو بهذين الحرفين إلى المحكمة الأميركية العليا التي يمكن أن تنظر في وقت قريب ربما خلال هذا الأسبوع في طلب الإدارة الأميركية إعادة العمل بالمرسوم.