• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

استطلاع مهرجان دبي السينمائي

سينمائيون عرب: ماذا بعد التأجيل؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 مايو 2018

أكد سينمائيون عرب أن مهرجان دبي السينمائي منذ انطلاقه عام 2003م، نجح في أن يكون أحد أهم المهرجانات السينمائية في العالم العربي والعالم، وساهم في دفع عجلة السينما المحلية والخليجية والعربية عبر برامجه المختلفة، وأجمعوا على أن تأجيله خسارة، وأعربوا عن خشيتهم من أن يكون التأجيل مقدمة للإلغاء، خصوصاً أن هناك سابقات منها: إلغاء مهرجان أبوظبي السينمائي، ومهرجان السينما الخليجية، وتساءلوا عن أسباب التأجيل بينما يعتبر المهرجان أحد أشكال القوة الناعمة الإماراتية، فيما اعتبر آخرون أن الفن السينمائي هو الوحيد القادر على مواجهة التطرف والإرهاب في الظروف الحرجة التي تمر بها منطقتنا العربية.

وقال المخرج المصري خالد يوسف: «أنا حزين جداً لتأجيل مهرجان دبي السينمائي هذا العام، لأن المهرجان يعتبر من أهم المهرجانات السينمائية في المنطقة، وكان ينافس المهرجانات العالمية، وهذا أمر يسعدني كفنان عربي».

وأضاف يوسف: «نحن في مرحلة حرجة تمر بها المنطقة وهي محاربة الإرهاب والتطرف، والسينما هي القادرة علي مواجهة هذه الأفكار المتطرفة ومحاربة الإرهاب، لذلك أوجه رسالتي إلى كل المسؤولين عن هذا المهرجان بضرورة مراجعة هذا القرار وعودة مهرجان دبي السينمائي ليقام سنوياً وليس كل عامين».

وأشار يوسف إلى أن المهرجان «بات الوطن الحقيقي للسينما الإماراتية والعربية والسينمائيين العرب، حيث استطاع أن يضع دولة الإمارات العربية المتحدة على خريطة صناعة السينما والدراما، لا سيما أن البعض، داخل وخارج الإمارات، نظر إلى المهرجان بقدر غير خفي من الريبة، والتساؤل حول إمكانية قيام مهرجان ونجاحه في بلد ليس فيها صناعة سينما، لكن مهرجان دبي برهن على أن ذلك ممكن، ونجح في أن يكون أحد أهم المهرجانات السينمائية في المنطقة، لأن الصناعة لا تتمثل في الإنتاج فقط، ففي بعض العواصم مثل هلسنكي وأمستردام وستوكهولم لديهم مهرجانات رغم أن أفلامهم لا تملك أسواقاً».

فرصة للمراجعة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا