• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مسقط تنفي شائعات عن ارتفاع عدد الإصابات ورصد حالة في الأردن

حالتا وفاة بـ «كورونا» ترفعان الحصيلة إلى 81 في السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

يوسف البلوشي، جمال إبراهيم، وكالات (مسقط، عمان، الرياض)

أعلنت وزارة الصحة السعودية أمس، وفاة اثنين بفيروس «كورونا» في كل من الرياض وجدة، لترتفع بذلك الحصيلة إلى 81. في وقت تحدثت وزارة الصحة الأردنية عن تسجيل إصابة جديدة بالفيروس لمريض سعودي يبلغ من العمر 25 عاما في أحد المستشفيات الخاصة.

وقال بيان لوزارة الصحة السعودية «إنه في إطار أعمال التقصي الوبائي والمتابعة المستمرة لفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية «ميرس»، تعلن الوزارة عن حالتي وفاة لمواطن في الرياض يبلغ من العمر 73 سنة ومواطن آخر يبلغ من العمر 54 سنة في جدة كان أعلن عن إصابته في وقت سابق، إضافة إلى تسجيل 17 حالة إصابة جديدة، 7 في جدة و6 في الرياض و3 في المدينة المنورة، وإصابة في تبوك، ليصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 261 حالة توفي منها 81 حالة».

من جهته، قال مدير الأمراض السارية في وزارة الصحة الأردنية محمد العبداللات في بيان صحفي إن المصاب السعودي كان يتلقى العلاج في أحد المستشفيات في السعودية خلال الفترة من 10-15 أبريل الجاري إذ كان يعاني حسب سيرته المرضية من حالة التهاب رئوي» ، وأضاف «انه تم أخذ عينة بلعومية أنفية من المصاب وشخصت في مختبرات الوزارة وكانت النتيجة إيجابية بفيروس كورونا». ولفت إلى أن الوضع الصحي للمصاب مستقر ولا يحتاج لجهاز تنفس اصطناعي.

وأوضح العبداللات أن فريقا متخصصا من مديرية الأمراض السارية قام فور ظهور النتائج المخبرية بإجراء الاستقصاء الوبائي اللازم والإشراف على تطبيق إجراءات ضبط العدوى في المستشفى وتحديد المخالطين للحالة المصابة. واكد انه لا يتوفر حاليا في الأسواق أي لقاح لـ»كورونا» على مستوى العالم وان الحالات المصابة يقدم لها علاج الأعراض المرافقة.

من جهة ثانية، نفى وزير الصحة العماني أحمد بن محمد السعيدي صحة ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي في سلطنة عمان بشأن ارتفاع أعداد المصابين بفيروس «كورونا»، مؤكداً أن ما يثار في هذا الصدد محض شائعات تهدف إلى تضليل الرأي العام في السلطنة، وقال «إنّ وسائل التواصل الاجتماعي تعج بمثل هذه الشائعات التي لا أساس لها من الصحة»، داعيا الجميع إلى تفادي الانسياق وراء مثل هذه المعلومات غير الصحيحة على الإطلاق. وشدد على أن الوزارة تعتمد في عملها على مبدأ الشفافية ومصارحة الرأي العام بأيّ مستجدات تتعلق بالصحة العامة، وأن الوزارة لن تألو جهدًا في توضيح وتعريف المواطنين بمخاطر أي مرض أو مشكلات صحية.

وأكد وزير الصحة العماني أن الترتيبات جارية على قدم وساق بالوزارة لمواجهة العدوى، مشيرا إلى جهود اللجنة المعنية بمتابعة ورصد وتوصيف الحالات وتجهيز المختبرات، حيث تجتمع اللجنة بشكل دوري وتقدم تقارير أسبوعية عن الوضع الصحي بالسلطنة، ومن المقرر أن يتم نشر الأرقام الدقيقة بشكل دوري وموثق. وأضاف السعيدي أنّه بالنظر إلى عمر الفيروس يتضح أنّه بدأ في الظهور منذ سبتمبر 2012، وطوال هذه الفترة توفي نحو 81 حالة في السعودية التي ظهر فيها المرض، لكن الوفيات الناجمة عن الفيروس في تناقص مستمر. وحثّ المواطنين والمقيمين على اتخاذ إجراءات الحيطة والحذر، واتباع الخطوات الصحية السليمة المُعلن عنها في مختلف الوسائل لتفادي الإصابة بالمرض، مشددا على أهمية تضافر الجهود ودور وسائل الإعلام وكافة شرائح المجتمع في التعاون مع الوزارة لمكافحة إمكانية العدوى والقضاء على المرض. وأشاد بجهود العاملين في الرصد الوبائي، موضحا أنّ السلطنة حصدت إشادات من كافة منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات الدولية المعينة بالصحة.

السعودية تشتري 800 آلية متطورة للإطفاء والإنقاذ

وقعت المديرية العامة للدفاع المدني في المملكة العربية السعودية، أمس، عقودا مع عدد من الشركات العالمية المتخصصة في إنتاج وتصنيع آليات الدفاع المدني، لشراء 800 آلية متطورة للإطفاء والإنقاذ والدعم اللوجيستي للفرق الميدانية، وذلك بتكلفة 771 مليون ريال. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مدير عام الدفاع المدني اللواء سليمان بن عبدالله العمرو قوله «إن شراء هذا العدد الكبير من الآليات والمعدات يأتي امتدادا لمشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عاهل المملكة لتطوير ودعم قدرات الأجهزة الأمنية واستكمالا للعقود السابقة»، مؤكدا أن امتلاك هذا العدد من الآليات والمعدات يدعم الخطط المستمرة لتطوير قدرات الوحدات والفرق الميدانية للتعامل مع مختلف أنواع الحوادث والمخاطر ذات العلاقة بأعمال الدفاع المدني، كما يسهم في توسيع نطاق خدمات الدفاع المدني من خلال المراكز والفرق والوحدات الـ197 التي تم استحداثها مؤخرا في مختلف مناطق المملكة وتجهيزها بأحدث المعدات والآليات لأداء مهامها في حماية الأرواح والممتلكات. (الرياض - وام)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا