• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تنافس ياباني صيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يناير 2014

آسيا أنهت عام 2013 مثلما بدأته، وسط مخاوف من نزاع حدودي بين العملاقين الاقتصاديين والعسكريين في المنطقة

– الصين واليابان – يمكن أن يؤدي إلى انفلات الأمور وخروجها عن السيطرة على نحو خطير.

ففي يناير الماضي، اشتكت طوكيو من قيام فرقاطة صينية بتصويب جهاز الرادار الموجه للأسلحة على متنها نحو مدمرة وطائرة هيلوكبتر يابانيتين على نحو تم اعتباره تهديداً. وفي نهاية العام، اشتكت اليابان بشدة من إعلان الصين عن إقامة «منطقة دفاع جوي» على الجزر المتنازع عليها.

والواقع أن لا أحد من الجانبين يرغب في حرب حول الجزر الواقعة في بحر شرق الصين والمعروفة باسم «دياويو» في الصين و«سينكاكو» في اليابان، وإن كان من غير المستبعد أن تكون المناطق البحرية المحيطة بها زاخرة بكميات كبيرة من الغاز والنفط. غير أن المواجهة الغاضبة، التي بدأت قبل أكثر من عام، تبعث على القلق لعدد من الأسباب.

فأولاً، هناك خطر وقوع حادث بسيط، وذلك نظراً لأن الكثير من الطيارين والبحارين الصينيين واليابانيين يطيرون ويبحرون في المناطق المحيطة بالجزر قريباً من بعضهم البعض، وأي حادث اصطدام أو سوء تقدير يمكن أن تكون له عواقب وخيمة.

وإضافة إلى ذلك، فإن النزاع يعمل أيضاً على تقوية مواقف الصقور المتشددين في كلا البلدين. وعلى سبيل المثال، فإن الحكومة اليابانية وافقت خلال الآونة الأخيرة على استراتيجية أمنية وطنية تقوم على مبدأ «السلمية الاستباقية»، مثلما سماها رئيس الوزراء شينزو آبي، وتقضي بزيادة حجم قواتها المسلحة وتوسيع دورها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا