• الاثنين 05 شعبان 1438هـ - 01 مايو 2017م
  08:51     البيت الأبيض يدافع عن دعوة ترامب لرئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:51     مقتل 12 على الأقل جراء فيضانات وأعاصير في الولايات المتحدة         08:52     الملياردير البرازيلي السابق باتيستا يغادر السجن إلى التحفظ المنزلي         08:52     رئيس وزراء إيطاليا السابق رينزي يفوز برئاسة الحزب الديمقراطي الحاكم         08:53     ترامب يدعو زعيمي تايلاند وسنغافورة إلى زيارة واشنطن         08:54     أسعار النفط تتراجع بشكل طفيف مع تزايد المخاوف بشأن وفرة المعروض في الأسواق     

عاصمة السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

أبوظبي عاصمة السلام والوئام، دعوة وقول لا يدركه إلا من عاش على تراب الإمارات وتشرب عشقها.

عندما وطئت قدماي أرض أبوظبي لأول مرة في عام 1973، لم أكن أعرف حينها سوى أصدقاء طفولتي والدراسة، والذين أصبحوا الآن يتقلدون مراكز عليا.

اليوم أصبحت الإمارات تجري في دمي وعقلي، ولا أصبر عن فراقها، وكيف لا تكون عاصمة للسلام وهي أبوظبي، التي روت من مائها كل من جاء إلى أرضها قاصد العيش الكريم والعمل الشريف.

ابتسم أنت في الإمارات، وقد عرفت وتذوقت كرم قيادة وشعب يحب الحياة والعمل. شعب مازال يسير على خطى مؤسسها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. نعم أبوظبي مدينة الأمن والأمان والسلام، فهنيئاً لهذا الوطن الجميل الذي أصبح قبلة ومحط إعجاب العالم بأسره، والسر يكمن في أبناء وشعب زايد.

هيثم مصطفى خليل

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا