• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في إطار برنامج «تمكين»

«دبي لرعاية النساء»: تأهيل 40 امرأة معنفة لسوق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

آمنة الكتبي (دبي)

كشفت عفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال أن عدد حالات ضحايا العنف في برنامج التمكين بلغ 40 حالة وتم منحهن شهادات معتمدة في مختلف المجالات.

وبينت لـ«لاتحاد» أن المؤسسة أطلقت برنامج «تمكين الحالات» لتأهيل النساء من ضحايا العنف للدخول في سوق العمل أو إنشاء مشروعات صغيرة بما يضمن لهم دخلاً ثابتاً يلبي احتياجاتهم المعيشية، ويضمن استقلالهم المالي، والذي يعد أحد أهم التحديات التي تواجه هذه الفئة، مشيرة إلى أن البرنامج يتضمن إقامة مشغل لضحايا العنف من النساء الذين تستقبلهم المؤسسة لإنتاج بعض المنتجات التي يمكن تسويقها والاستفادة من عائدات بيعها لصالح هذه الحالات طيلة فترة إقامتهم في المؤسسة، لافتة إلى تنوع البرامج التي تم تنفيذها، منها دورات في اللغتين الإنجليزية والعربية، والخياطة، والطبخ، والإدارة المالية، مبينة أن هناك برامج ستنفذ لاحقاً خلال هذه السنة منها دورة السكرتارية ودورة إدارة المشاريع ودورة الفنون اليدوية، ودورة خبير التجميل.

وأكدت البسطي أن برنامج تمكين الحالات يهدف إلى تلبية الاحتياجات المعيشية وتحقيق الاستقلالية المادية التي تعد أحد أهم التحديات التي تواجه النساء من ضحايا العنف، موضحة أن البرنامج يتضمن إقامة دورات عديدة تهدف إلى اكتساب مهارات علمية وعملية، وتكتسب الضحية من خلاله شهادة من المعاهد المعتمدة في الدول.

وأضافت: «تسعى مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال مستقبلاً إلى مساعدة الحالات في إيجاد وظائف مناسبة لهن، بالإضافة إلى تأسيس مشاريعهن الخاصة مما يحقق لهن دخلاً مادياً مستقلاً»، موضحة أن البرنامج يهدف إلى توفير الدعم النفسي إلى جانب تحقيق الاستقلال المادي، حيث يعمل على إعادة دمجهن في المجتمع ويصبحن عناصر فعالة فيه.

وحول تفعيل وتطبيق النظام الموحد لإحالة الحالات قالت البسطي: «أطلقت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالتعاون مع جهات أخرى نظام تحويل الحالات الذكي، وتهدف هذه المبادرة للربط إلكترونياً مع شركاء مختارين ليتم تحويل الحالات لهم إلكترونيا بدون معاملات ورقية اختصاراً للوقت والجهد». وأضافت: «وتستهدف هذه المبادرة العديد من الجهات المعنية بهذه الحالات، حيث تم بالفعل مخاطبة عدة جهات قانونية وقضائية وشرطية للربط معها».

وأكدت إنجاز الربط بنجاح مع شريكين استراتيجيين هما إدارة الأحوال الشخصية بمحاكم دبي، وإدارتي حماية المرأة والطفل التابعتان لدائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، موضحة أن النتائج الملموسة لهذه المبادرة تمثلت في تقليص مدة تحويل الحالات المحولة للشركاء من 7 أيام عمل إلى 3 عمل بحد أقصى، وبلغ عدد الحالات المسجلة إلى الآن في البرنامج ما يقارب 40 حالة.

وقالت البسطي: «تحرص مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال على التعاون مع كل الجهات المعنية بالمرأة والطفل سواء فيما يتعلق بتوفير الحماية والرعاية لضحايا العنف أو فيما يتعلق بتمكين المرأة وتوفير حياة أفضل للأطفال حيث يصب عمل المؤسسة في إطار تعزيز تنمية واستقرار المجتمع والعمل على ترابط أفراده، وهو ما تشترك فيه المؤسسة مع مختلف الجهات المعنية في ظل اهتمام وتوجيهات القيادة الرشيدة بالتعاون والعمل المشترك بين مختلف الجهات لتحقيق التميز في القطاعات المختلفة».

وأكدت أن خدمة الخط الساخن استقبلت العام الماضي 935 مكالمة تمثلت في 818 ضمن حالات العنف المنزلي فيما استقبل 92 مكالمة فيما يخص سوء معاملة الأطفال، و25 مكالمة فيما يخص الاتجار بالبشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض