• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يبحث عن إزاحة أحزان مونت كارلو في برشلونة

نادال: فيدرر يحسدني على النجاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

رغم خسارة النجم الإسباني رافاييل نادال في دور الثمانية لبطولة مونت كارلو، فهو على قناعة تامة بمكانته في عالم التنس، فهو يرى أن هناك لاعباً واحداً فحسب لم يكن ليرغب أن يكون هو، وقال المصنف الأول عالميا في مؤتمر صحفي ببرشلونة أمس الأول، حيث تنطلق بطولتها اليوم: «لن أشكو أو ألوم نفسي على شيء، جميع لاعبي المضمار سيتمنون مبادلة ما لدي بما لديهم، سوى واحد». ولم يوضح نادال ما إذا كان يقصد روجيه فيدرر، لكنه على ما يبدو كان يتحدث عن النجم السويسري، الفائز بسبعة عشر لقباً في بطولات الجراند سلام.

وكان نادال اعتاد الوصول إلى برشلونة فجر الاثنين السابق على انطلاق بطولتها، وهو مفعم بشحنة الفوز بلقب موناكو، من دون أن يكون لديه وقت لالتقاط الأنفاس استعداداً للمنافسة على لقب جديد، لكنه خسر هذا العام في دور الثمانية بمونت كارلو، البطولة التي تستهل موسم الملاعب الرملية في أوروبا، على يد مواطنه ديفيد فيرير.

وخلفت الهزيمة شكوكاً حول الحالة البدنية لملك الملاعب الرملية، الذي خسر بعد فوزه بلقب بطولة الدوحة، في نهائي بطولة أستراليا على يد السويسري ستانيسلاس فافرينكا، وفي الدور الثالث لبطولة إنديان ويلز أمام الأوكراني ألكسندر دولجوبولوف، وفي نهائي ميامي أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

ودافع بطل رولان جاروس ثماني مرات عن نفسه بالقول: «لا أحد يفوز دائماً، وأنا لست استثناء»، وقال نادال بوجه مقتضب وجاد: «خسرت وسأستمر في ذلك، لكنني لست محطماً أو لدي ما ألوم عليه نفسي، أمام فيرير، وهو واحد من أفضل لاعبي العالم، لم ألعب جيداً، وهزمني عن جدارة».

وبحسب المصنف الأول عالمياً، كانت الهزيمة أمام فيرير واحدة من «العقبات» العديدة التي تعرض لها خلال مشواره، حيث يرى أن بعض الإصابات جاءته في أكثر اللحظات عدم ملاءمة، وحرمته من ألقاب ممكنة، مثلما حدث في أستراليا هذا العام، حيث تسببت آلام الظهر في تقليل حظوظه في مواجهة فافرينكا.

وقال نادال: «إنني اللاعب الأكثر خسارة للفرص بسبب الإصابات وعندما يحدث شيء كهذا، يشعر المرء بشيء من القلق، وتحدث له هزة ذهنية، من الطبيعي أن يشعر المرء بالإحباط.. رغم ذلك، حققت أكثر مما كنت أصبو إليه، ولن أبكي لأنني أشعر بأنني محظوظ»، لم تكن هناك إصابة في مونت كارلو، لكن المصنف الأول عالمياً افتقد «شيئاً من التنافسية والثقة»، الأمر الذي، بحسب ما اعترف به بنفسه، لم يكن جديداً هذا الموسم.

وأكد نادال وهو ينتقد نفسه: «لا يمكنني أن أواصل التعلل بنهائي أستراليا المفتوحة، ذلك أصبح شيئا من الماضي»، وتابع «الخسارة ممكنة ولاسيما أمام من هم الأفضل في العالم، لكن في مونت كارلو أعتقد أنه كان علي القيام بالمزيد».

وأضاف نجم التنس الإسباني: «من المؤكد أن إصابة الظهر جاءت في وقت كنت أمضي فيه على نحو جيد، ولم تترك لي فرصة مواصلة العمل، وكان من الصعب علي بعض الشيء أن أستعيد إيقاعي». ويواجه نادال الآن «الجانب الأهم من الموسم»، وعما قريب تنتظره بطولة رولان جاروس، وكأس تاسعة تغريه، ويتطلع الفائز بثلاثة عشر لقباً في الجراند سلام، إلى أن تعويضه برشلونة، وسط جماهيره، معنوياً عبر حصد لقب تاسع في بطولة «الكوندي دي جودو».

ويعتقد المصنف الأول عالمياً أنه رغم البداية الجيدة لموسم فافرينكا، المتوج أيضاً في مونت كارلو على حساب فيدرر، فإن الوضع القائم في ملاعب التنس لم يتغير كثيراً، حيث لا تزال الأمور بين ديوكوفيتش وفيدرر وآندي موراي فضلاً عنه شخصياً، وأضاف: «لا أعتقد أنه حدث تغيير كبير، من المؤكد أن فافرينكا بدأ العام بشكل رائع، لكن إذا ما نظرت إلى اللاعبين الذين تأهلوا إلى المباريات النهائية، فإنهم هم المعتادون دائما وذلك أمر لم يكن قد حدث من قبل». وأضاف: «إنه أمر جديد وغريب أن يبقى نفس اللاعبين الأربعة كل هذه الأعوام هناك في القمة، الطبيعي هو التراجع». ومع حلوله رابعاً في تصنيف العام الجاري، يسعى المصنف الأول عالمياً إلى أن يستعيد في برشلونة الأداء الذي يبقيه متقدماً على ديوكوفيتش. (برشلونة - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا