• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

إدارة مدنية من المعارضة لمعبر نصيب مع الأردن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 أبريل 2015

عواصم (وكالات)

أفاد المرصد السوري الحقوقي أن جبهة «النصرة» ذراع «القاعدة» في سوريا، انسحبت من البوابة الحدودية المشتركة بين الأردن وسوريا، بعد تسليمها معبر نصيب الحدودي لإدارة مدنية من المعارضة بتوافق مع الجيش الحر، وذلك بعد أيام من سيطرة الجبهة وكتائب معارضة أخرى، على المعبر الذي قرر الأردن إغلاق الجانب المقابل له في أراضيه مما تسبب بتوقف حركة الشاحنات. وعزا المرصد خطوة «النصرة» بأنها استجابة للشروط الأردنية لإعادة فتح المعبر من الجانب التابع له. وكانت اشتباكات عنيفة وقعت في الأول من أبريل بين قوات المعارضة وجيش النظام السوري قرب نصيب بعدما طوقت قوات المعارضة المسلحة منطقة المعبر، وأغلق الأردن المعبر بشكل مؤقت نظراً للوضع الأمني.

من جانب آخر، كشفت تقارير أن قوات الرئيس بشار الأسد قامت بإتلاف ملايين الليرات في فرع البنك المركزي بمدينة إدلب، قبل انسحابها من المدينة تحت ضربات كتائب معارضة تمكنت أواخر مارس المنصرم من انتزاع إدلب للمرة الأولى منذ اندلاع النزاع قبل أكثر من 4 سنوات، وذلك منعاً لاستفادة المعارضة من تلك الأموال. ونقلت تقارير إخبارية عن أحد عناصر حركة جماعة «أحرار الشام» ويدعى «أبو محمد»، قوله إن الثوار عثروا على أوراق نقدية بالملايين من فئة الألف ليرة داخل فرع البنك المركزي بإدلب لدى اقتحامه، لكنهم فوجئوا بأن كل ورقة من تلك الأوراق كانت مثقوبة 4 ثقوب كبيرة، في خطوة تهدف لإتلافها والحرمان من تداولها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا