• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

دراسة خطة تقليل الدعم الحكومي وتعزيز الاستثمار

«دبي الرياضي» والأندية يبحثون آليات إلغاء تفريغ اللاعبين المحترفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

دبي (الاتحاد)

رفع مجلس دبي الرياضي ورؤساء مجالس إدارات الأندية وشركات كرة القدم أسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على دعمه ورعايته للقطاع الرياضي وتوجيهاته التي أصبحت منهاج عمل لتحقيق النجاح في المرحلة المقبلة، وتعهد المجلس والأندية وشركات كرة القدم، بالمنافسة القوية على ألقاب البطولات، والاستثمار الأمثل للموارد البشرية والمالية، لتعزيز مكانة الأندية على الخريطة المحلية والإقليمية والقارية، جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري بمقر المجلس أمس، برئاسة مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي.

وبحث الاجتماع آليات تنفيذ مقترح مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي القاضي، بإلغاء تفريغ اللاعبين المحترفين من أندية دبي، بداية من الموسم الرياضي 2018 - 2019، وهو القرار الذي يأتي تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، ويسهم في تنظيم علاقة اللاعبين بالأندية بأسلوب احترافي، وعدم التأثير على جهود الدوائر الحكومية التي ينتمي إليها اللاعبون في خدمة أفراد المجتمع.

وتطرق مجلس إدارة «دبي الرياضي» ورؤساء مجالس الإدارات إلى خطة تقليل الدعم الحكومي، وحث الأندية على تعزيز جانب الاستثمار في العمل، لزيادة الموارد، وهي الخطة التي تتضمن تقليلاً تدريجياً في الدعم مع زيادة الإيرادات من الموارد الذاتية للأندية وقطاع الاستثمار فيها، وتم الاطلاع واعتماد القواعد التوجيهية لإعداد الموازنات المعتمدة للأندية وشركات كرة القدم، والتي وضعها مجلس دبي الرياضي ولجنة الموازنة الصفرية. واطلع الاجتماع على التقرير الذي أنجزه بيت خبرة دولي متخصص، حول واقع العمل الإداري في الأندية وشركات كرة القدم وسبل تحسينه، ليكون متطابقاً مع معايير الحوكمة.

وثمن مطر الطاير التعاون بين الأندية الرياضية وشركات كرة القدم بدبي، مع مجلس دبي الرياضي، من أجل تحقيق «حزمة» من المبادرات والخطوات التنفيذية الإدارية التي تساعد الأندية وشركات كرة القدم على مواجهة التحديات التي تطلبها المرحلة المقبلة التي تتميز بتطبيق الحوكمة، والاتجاه نحو تطبيق معايير الإدارة الرياضية الحديثة التي تنسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة والتطورات الحادثة في جميع مجالات الحياة ومن بينها القطاع الرياضي.

وأشار إلى أن «دبي الرياضي» أنجز الكثير من اللوائح، وأطلق المبادرات الإدارية المهمة، من خلال دراسة الواقع الرياضي بدقة كبيرة، والاستعانة ببيوت خبرة مشهود لها بالكفاءة والجودة في العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا