• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

«التسوق الإلكتروني» يهز عرش شركات «التجزئة» الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

نيويورك (د ب ا)

يبدو أنه لا يمكن إيقاف تراجع قطاع التجزئة التقليدي في الولايات المتحدة. وفي ظل اتجاه المزيد من المستهلكين للتسوق عبر شبكة الإنترنت، أصبح الموقف حرجا بالنسبة لمتاجر تجزئة كبيرة مثل ماسي وسيرز وجيه سي بيني وكول.

وكانت نتائج الربع الأول من هذا العام كئيبة، وأصابت المستثمرين بالصدمة. وهذا التطور يمثل تهديدا خطيرا للاقتصاد الأميركي بأكمله، لأن الكثير من الوظائف تعتمد على قطاع التجزئة. ولكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منشغل بالقطاعات الأخرى. وقال جيف جينيتي، رئيس متجر ماسي أثناء إعلانه عن نتائج المتجر مطلع هذا العام «هذه أوقات غير اعتيادية ومليئة بالتحدي بالنسبة لتجارة التجزئة». وكانت ماسي، التي تمتلك أيضا متجر بلومينجدال، قد أعلنت إغلاق 100 من فروعها مما أدى لشطب وظائف العام الماضي.

ولكن على الرغم من أن المستثمرين أصبحوا معتادين حتى الآن على النتائج السيئة، فإنهم أصيبوا بالهلع إزاء ما تضمنه تقرير نتائج الشركة خلال الربع الأول، الذي كشف أن مبيعات الربع الأول تراجعت بنسبة 7.5% مقارنة بنفس الربع من العام الماضي، ويرجع ذلك بالتأكيد إلى إغلاق الفروع. وانخفضت أسهم ماسي بنسبة 17%. وعموما، تراجعت أسهم المتجر منذ بداية العام بنسبة 35%.

ولكن ما يحدث في ماسي ليس أمرا غير عادي في قطاع التجزئة. ولكن الشركة التي تأسست عام 1858 وتحظى بشهرة لدى السائحين بسبب الفرع الشهير في ميدان هيرالد في نيويورك، أصبحت تحت الأضواء بسبب مكانتها. وانخفضت المبيعات في متاجر كول وجيه سي بيني ونوردستورم بأكثر من المتوقع خلال الربع الأول من العام الجاري، في الوقت الذي بدا فيه أن صبر المستثمرين بدأ ينفد. ومع ذلك، فإن متجر سيرز هو فقط من حظي بالاهتمام مثل ماسي بسبب مخاوف من إعلانه إفلاسه قريبا. ولدى هذه المتاجر عدو مشترك وهو: أمازون. فالعملاق الإلكتروني يتوسع بسرعة فائقة، واستثمر أموالا طائلة في بناء شبكة بنية تحتية معقدة لتوصيل مبيعاتها وتخزينها، مما يتيح للمواطنين شراء أي شيء بضغطة زر، حيث يتم توصيله مباشرة إلى منازلهم.

وتعهد رئيس أمازون جيف بيزوس بالحفاظ على وتيرة التوسع من خلال استثمار مزيد من الأموال لإزاحة المنافسين من السوق. وأطلق المحللون على المعاناة التي يسببها العملاق الإلكتروني للمتاجر التقليدية «تأثير أمازون». ولوقت طويل، أخفقت ماسي والمتاجر الأخرى في أخذ هذا التهديد على محمل الجد، كما أنها كانت مترددة في تحقيق وجودها على شبكة الإنترنت. فهل أصبح الوقت متأخرا كثيرا الآن؟.

قال جينيتي خلال مؤتمر عبر الفيديو كونفرانس عرض فيه نتائج الربع الأول للمتجر: إن المستثمرين «واضحون للغاية» بشأن ما يريدونه من المتجر. وأضاف «الأمر يتعلق بموعد وكيفية تحقيق النمو مجددا. ومن المؤكد أنه ليست لدينا جميع الأجوبة الآن، ولكننا نعمل على التوصل لحلول في أسرع وقت». وسوف تكون خسارة متاجر مثل ماسي أو سيرز مأساة بالنسبة لأميركا، ليس فقط لأنها تشكل قطاع التجزئة منذ عدة عقود، ولكن لأن ذلك سوف يعني أيضا شطب الآلاف من الوظائف.

وتقوم ماسي وسيرز ومتاجر أخرى بتسريح المزيد من الموظفين. ومنذ أكتوبر الماضي، تم شطب 90 ألف وظيفة في قطاع التجزئة التقليدي، بحسب إحصاءات الحكومة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً