• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

صُور في أبوظبي وأظهر معالمها السياحية الشهيرة

«ديشوم».. مشاهد عنيفة ومطاردات مثيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

توجهت أنظار المنتجين في هوليوود وبوليوود إلى العاصمة أبوظبي خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وقاموا بتصوير إنتاجات مهمة وضخمة بفضل ما توفره العاصمة من تنوع في مواقع التصوير، وبنية تحتية متطورة للإنتاج وخدمات احترافية، فضلاً عن نظام الحوافز الذي يوفر استرداداً نقدياً بقيمة 30%، ونتيجة لذلك استطاعت العاصمة استقطاب مجموعة من الإنتاجات السينمائية الكبرى مثل «السرعة والغضب7»، و«حرب النجوم- القوة تستيقظ»، و«بانغ بانغ» و«بيبي»، ليأتي الفيلم البوليوودي الشهير «ديشوم - الضربة» ليكون أجدّ الأعمال العالمية التي تم تصوريها في أبوظبي، والذي من المقرر أن يعرض في صالات السينما المحلية غداً.

«فيراج» لاعب ماهر في رياضة الكريكيت الشهيرة في المنتخب الهندي يختفي في ظروف غامضة، قبل مباراته المهمة ضد المنتخب الباكستاني، ويكلف كل من ضابطي الشرطة «كبير شيرجيل» و«جوانيد أنصاري» بالبحث عن اللاعب المفقود خلال مهمة تستغرق 36 ساعة قبيل المباراة النهائية بين الهند وباكستان.. هذه باختصار قصة الفيلم البوليوودي الجديد «ديشوم» الذي صور في إمارة أبوظبي بالتعاون مع Twofour54، ولعب بطولته كل من جون أبراهام وفاران دوهان وأكشاي كومار ونرجس فخرس وجاكلين فرنانديز، وتولى إخراجه وتأليفه روهيت داوان.

عرض خاص

Twofour54 التي دعمت مراحل تصوير الفيلم في أبوظبي، دعت الوسائل الإعلامية المحلية والعربية مساء أمس الأول، لحضور العرض الخاص لفيلم «ديشوم» قبل طرحه في صالات السينما المحلية غداً، وذلك في فوكس سينما بياس مول في أبوظبي، وعلى مدار 3 ساعات تقريباً عاش المشاهد تجربة لا تنسى من المطاردات البوليسية المثيرة التي أداها كل من جون أبراهام الذي لعب دور «كبير شيرجيل» وهو ضابط محترف يتولى علمية إنقاذ مهاجم لاعب الكريكيت الشهير «فيراج»، ويتعاون مع الضابط المبتدئ «جوانيد» الذي يلعب دوره الممثل فاران دوهان، حيث تحدث بينهما العديد من المفارقات الكوميدية خلال بحثهما عن اللاعب المختطف.

30 موقع تصوير

أظهر الفيلم العديد من المعالم السياحية في إمارة أبوظبي، من خلال 30 موقعاً مختلفاً في العاصمة الإماراتية، من بينها «قصر الإمارات» و«عالم فيراري» و«ياس ووتر وورلد» و«صحراء ليوا» و«فندق ياس فيرسروي» و«استاد مدينة زايد الرياضي»، وبرع المخرج روهيت داوان في وضع لمساته الفنية التصويرية في مشاهد المطاردات والحركة، لاسيما أن الفيلم احتوى جرعة زائدة من لقطات المطاردات المشوقة، منها مطاردة على الدراجة النارية بسرعة كبيرة جداً، حيث تم تصوير المشهد في عالم فيراري، ومشهد آخر لبطلي الفيلم جون أبراهام وفارون داوان خلال ملاحقتهما للمجرم المختطف من خلال وقوفها على طائرة هليكوبتر، وأديا المشهد بنفسيهما من دون استخدام دوبلير، إلى جانب مشهد مطاردة القارب السريع على كورنيش أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا