• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رعاة بقر أستراليون يحتجون على إعدام خيول برية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

سيدني (د ب أ)

احتج رعاة بقر على ظهور الخيول ومئات من محبي الخيل المترجلين في وسط سيدني أمس الثلاثاء على خطط حكومة الولاية لإعدام آلاف الخيول البرية من منطقة سنووي ماونتينز.

وتخطط حكومة نيو ساوث ويلز لإعدام 90% من ستة آلاف من الخيول البرية التي يقدر أنها تتجول بحرية في الجبال. وأصدر وزير البيئة مارك سبيكمان مسودة خطة مطلع العام الجاري تهدف إلى الحد من تأثير الخيول البرية على النباتات الحساسة والممرات المائية في الحياة البرية بحديقة عامة في منطقة سنووي ماونتينز.

وسيتم إطلاق النار على الخيول البرية من جانب الحراس إذا لم يتم التمكن من جمعها، ليتم تقليص عددها من ستة آلاف إلى 600 في غضون 20 عاماً. لكن محتجين خارج مقر البرلمان، بما في ذلك ستة على الأقل من راكبي الخيل الذين جلبوا خيولهم إلى قلب المدينة، قالوا «إن الخيول البرية تعد جزءاً حيوياً من التراث الشعبي لأستراليا، ودعوا الحكومة إلى التخلي عن الإعدام».

وقال بيتر كوكران، رئيس جماعة «سنووي ماونتينز باش يوزرز جروب» لهيئة الإذاعة الأسترالية (إيه بي سي): «إن الحكومة ستطلق النار على آلاف الخيول لكنه لم يشر إلى ما ستفعله بتلك الخيول بعد إعدامها».

وكانت تلك الخيول قد تم إطلاقها للمرة الأولى في الجبال أوائل القرن التاسع عشر، وعلى مدار 150 عاماً، أصبحت تشكل تقليداً عاطفياً بأن يتم ترويض تلك الخيول الجامحة، واستغلالها في العمل أو كحيوانات أليفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا