• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«جمعة الماجد» يخرّج 50 متدرباً في تحقيق المخطوطات

جمعة الماجد: إخراج المخطوطات من الظلمات إلى النور مسؤولية الجميع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 أبريل 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

قال جمعة الماجد إن «هناك الكثير من المخطوطات تنتظر من يفهرسها ويخرجها من الظلمات إلى النور ليعرف بها الباحثون في الشرق والغرب»، مؤكداً أن «هذه مسؤولية الجميع وليست مسؤولية فرد أو مؤسسة واحدة».

ودعا رجل الثقافة الإماراتي، رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، في حفل تخرج 50 متدرباً جديداً تخرجوا في دورة نظمها المركز إلى حمل هذه المسؤولية، مسؤولية الحفاظ على التراث الإنساني وتوصيلها إلى مؤسساتهم التي يعملون بها».

وقال المركز في بيان صحفي إن الدورة «شهدت مشاركة نخبة من المختصين في مجال تحقيق المخطوطات والعلوم المتعلقة بها، حيث بدأ د. عز الدين بن زغيبة المشرف العلمي على الدورة بلمحة تاريخية عن المخطوطات العربية، ثم تحدث عن المناهج المتبعة في تحقيق المخطوطات، فيما تحدث شهاب الله بهادر عن فهرسة المخطوطات وتصنيفها، وكيفية جمع النسخ ومقابلتها. أما الضيف الأستاذ الدكتور عبد الستار الحلوجي، الحاصل على جائزة الملك فيصل العالمية فقد تناول موضوعات: ضبط النص وتخريج الأقوال، والتعامل مع الحواشي والرموز الواردة في المخطوطات، والمشكلات التي يمكن أن يواجهها المحقق في عمله. وتحدث د. عبد العزيز دخان من جامعة الشارقة عن تخريج النصوص الحديثية، وشيخة المطيري رئيسة قسم الثقافة الوطنية بالمركز عن تحقيق النصوص الشعرية وتخريجها».

ولفت البيان إلى أن الدورة ضمت أيضاً شقاً عملياً «حيث تم التدريب على نماذج من المخطوطات قام المشاركون بنسخها والعمل على توثيق الكتاب ومؤلف

يشار إلى أن هذه الدورة هي السادسة في تحقيق المخطوطات التي ينظمها المركز في مقره بدبي، وقد استمرت لمدة أسبوعين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا