• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

الأطباق البحرية و«روني براتا» تتصدر مائدة بروناي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

اعتاد أهالي بروناي استقبال شهر رمضان بطقوس مميزة وتبدأ فور التأكد من ثبوت رؤية الهلال، ويخرج السكان وغالبيتهم من المسلمين إلى الشوارع مهللين وتعلق الزينات وتضاء الفوانيس أمام المنازل، ويستمر السهر حتى السحور ثم صلاة الفجر بالمساجد، حيث يعتبر أول أيام الشهر الكريم إجازة رسمية.

واعتاد أهالي بروناي على تناول العصائر كإفطار خفيف ثم يذهبون لصلاة المغرب ويعودون لتناول الإفطار الرئيس، وغالباً يكون أحد الأطباق المعدة من الأرز مع اللحم أو مع أنواع مختلفة من الأسماك ويتوسط المائدة طبق كبير من الشوربة، والتي يتم إعدادها من اللحم المسلوق أو الأسماك وأحياناً يضاف إليها بعض أنواع الخضراوات.

وتتميز مائدة الإفطار في بروناي بالذوق الرفيع في تجهيز المائدة بالمفارش وأدوات الطعام المميزة، ويعتبر «الأرز» المحلي من الأطعمة الشعبية الأساسية خاصة في رمضان وهو مميز برائحته العبقة. أما الفطائر والمعجنات فتعد من الأطباق الجانبية التي تحتل مكانها بشكل ثابت مع تنوع الحشوات حيث يتم إعدادها من الطحين واللحم، وأحياناً يتم إضافة بعض البقول والفطائر يتم حشوها بأنواع من الأسماك أو الجمبري وفواكه البحر.

ويتميز المطبخ في بروناي بتشكيلة من الأكلات مثل معظم دول جنوب شرق آسيا وخاصة الأكلات البحرية حيث يتفنن الأهالي في تقديم أطباق من الأسماك بأنواع مختلفة مشوية أو مقلية أو مطهوة في الفرن، ولكل منها مجموعة خاصة من التوابل التي تميزه، إلى جانب أنواع عديدة من الصوص الخاص لكل طبق، والذي يعد بمثابة فاتح شهية لا غنى عنه على موائد الإفطار في بروناي.

ويبدو واضحاً تأثر الأطباق بجميع مطابخ جنوب شرق آسيا، وكذلك المطابخ العالمية وخصوصاً الإيطالية، ومن أهم الوجبات التقليدية التي تحرص المرأة في بروناي على إعدادها في رمضان «روني براتا»، وهي نوع من الخبز المقلي الذي يقدم مع السمك أو الدجاج بالكاري، فهو أحد الأطباق التقليدية وله شعبية كبيرة ومن الأطباق المميزة في ولائم رمضان «ليماك ناسي»، ويتم إعداده من جوز الهند والأرز والفول السوداني والبيض والخيار.

أما الحساء الشعبي المميز على موائد رمضان في بروناي فهو «سوتو» عبارة عن حساء سميك يتم إعداده من الدجاج أو اللحم البقري ويضاف إليه الكريمة وقليل من لبن جوز الهند وأحياناً بعض الخضر الطازجة.

وفي السحور يفضل سكان بروناي تناول أحد الأطباق من الأرز المحلي أو بعض أنواع الفطائر أو الكعك والمعجنات المحشوة بالفواكه مع العصائر الطازجة. ومن التقاليد الموروثة في شهر رمضان أن يقوم السلطان بحضور الاحتفالات الدينية في المسجد الكبير مسجد السلطان عمر علي سيف الدين ويشرف السلطان وعدد من الوزراء على إعداد طعام السحور لعامة الشعب في أول ليالي رمضان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا