• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

شذريات

لا أحلام خَطرة على القمر!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

إدواردو غاليانو

إعداد وتقديم نوف الموسى

إدواردو غاليانو.. رحل منذ وقت قريب، وتحديداً في تاريخ 13 أبريل 2015، بعد أن قدم أشهر أسئلته حول «الحياة بلا خوف»، بينما جاءت إجابته مرهفة ودقيقة باتجاه الفائدة المرجوة من «اليوتوبيا»، التي تستقر في الأفق، ويكاد الوصول إليها يكون مستحيلاً، فكلما مشينا إليها نحو الـ 10 خطوات، تبتعد عنا بـ 10 خطوات أخرى، بقوله إن الفائدة تكمن في «المشي» نفسه. وبراعة إدواردو غاليانو الفكرية تجاوزت كونه باحثاً وروائياً وصحفياً، ووصلت إلى مسألة ارتباطه بالطبيعة، باعتبارها العلاقة الأسمى بين الإنسان والكون، مبدياً ما يود فعله عبر الكتابة وهو: «القدرة على النظر في أمور، لم ينظر إليها أحد، رغم كونها تستحق النظر.. تفاصيل صغيرة لأشخاص غير معروفين.. الناس الذين يميل المثقفون لازدرائهم.. وهذا العالم الصغير الذي أرى أن جوهر عظمة الكون هو ما يغذيه، وفي نفس الوقت، أريد عندما أكتب أن أستطيع تأمل الكون، من ثقب المفتاح، أعني القدرة على رؤية الأمور الكبيرة من خلال الأمور الصغيرة». تم إعداد مقولات الكاتب إدواردو غاليانو عبر مقابلات حيّة، تم تسجيلها، وترجمت بعض الرؤى من الإسبانية إلى الإنجليزية، وتم نقلها إلى العربية. منها مقابلة أجريت في العام 2009، في برنامج Sangue lation على قناة البرازيل، وقدم الترجمة للعربية «البراء نجار»، وقام بمراجعتها وإعدادها «مهند نجار»، وجاءت الترجمة للإنجليزية عبر قناة «RepublicofArgentina»، وقناة «Enjoyusandhavefun» على اليوتيوب.

ينظر إدواردو غاليانو، إلى الخوف بمثابة تهديد..

إذا دخنت، ستصاب بالسرطان

إذا تنفست، ستتنفس هواء ملوثاً ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا