• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الجولة الأولى من بطولة العالم للتحمل 2014 تستمر 6 ساعات تحت الأمطار

فريق أبوظبي يحل رابعاً في سباق سيلفرستون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

أسدل الستار أمس الأول على منافسات سباق سيلفرستون بعدما استمرت الجولة الأولى من بطولة العالم لسباقات التحمل، 6 ساعات، تحت الأمطار الغزيرة، الأمر الذي أجبر سيارة الأمان على الدخول للحلبة البريطانية، وسرعان ما اتخذ قرار اللجنة المنظمة بإشهار العلم الأحمر إيذاناً بإنهاء السباق قبل 25 دقيقة من نهاية الوقت الأصلي، ليكتفي فريق «بروتون كومبتيشن» الذي يحمل شعار «أبوظبي للسباقات» بالمركز الرابع في فئة LMGTE AM بقيادة خالد القبيسي وزميليه كلاوس باكلر وكريستيان ريد بعدما كانت الفرصة سانحة أمامهم لخطف المركز الثالث، ويحظى الفريق بدعم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

وعلى الرغم من كونه سباق تحمّل استمر على مدى 6 ساعات وليس 12 أو 24 ساعة، إلا أن باكورة جولات بطولة العالم هذا الموسم كانت طويلة وحبست أنفاس الجميع لما شهدته من منافسات ضارية في مختلف الفئات دون استثناء! ولعل الأنظار قد توجهت في منتصف سباق سيلفرستون 6 ساعات من فئة «ال ام بي أي»، التي تتنافس فيها مصانع تويوتا، أودي وبورشه الضخمة إلى فئة LMGTE AM التي تتنافس فيها فرق خاصة على غرار بروتون كومبتيشن الذي يحمل ألوان أبوظبي للسباقات بقيادة خالد القبيسي، كلاوس باكلر وكريستيان ريد، وذلك بسبب المنافسات الساخنة التي لم تهدأ في تلك الفئة لا سيما مع أحوال الطقس المتقلبة بين الجافة والماطرة.

انطلق السباق بقوة في ظل أجواء صحوة، وتمكن كلاوس باكلر من خطف ثلاثة مراكز بعد 12 لفة من البداية منطلقاً من المركز السادس، واستمر على هذا المنوال حتى تسلم خالد القبيسي دفة القيادة بعد حوالي الساعة، ولكن تحت أجواء ماطرة، ولكن سرعان ما جفت الحلبة! فاضطر القبيسي للاستمرار في القيادة على الإطارات الخاصة بالأمطار لاكتساب الوقت الذي قد يضيع في منطقة الصيانة. وقال القبيسي: «لقد كنت أقود على إطارات غير مناسبة مع وضعية الحلبة، لم يكن الأمر سهلاً وكنت أضغط قدر الإمكان بهدف تحقيق أسرع الأزمنة على إطارات مخصصة للأمطار في وقت كانت فيه الحلبة تعود إلى حالتها الطبيعية الجافة، ولكن كان لابد من التأقلم مع الوضع وإلا قد نخسر الكثير من الوقت داخل منطقة الصيانة». وبعد ساعة ونصف الساعة تقريباً، سلّم القبيسي دفة قيادة البورشه الجديدة إلى كريستيان ريد، مالك الفريق، ليقوم بدوره بالضغط قبل أن يعود إلى منطقة الصيانة قبل نهاية السباق بساعة ونصف تقريباً لتسليم السيارة إلى كلاوس باكلر الذي أوكلت إليه مهمة انهاء السباق والمنافسة على المركز الثالث. إلا أن الأمطار الغزيرة باغتت الحلبة البريطانية لتغرق معها آمال السيارة رقم 88 لفريق بروتون كومبتيشن بقيادة القبيسي وباكلر وريد في الصعود على منصة التتويج تحت العلم الأحمر.. وخلف سيارة الأمان.

وتقام الجولة الثانية من بطولة العالم لسباقات التحمل 3 مايو المقبل على حلبة سبا فرانكورشا البلجيكية، التي تعتبر من أكثر حلبات السباق عراقةً وجمالاً في العالم. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا