• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مشاركة واسعة في منافسات ألعاب القوى

الجمباز الفني يظهر اليوم على مسرح «الأولمبياد المدرسي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

تستكمل اليوم بطولة ألعاب القوى للبنين بعد أن انطلقت أمس الأول منافسات البنات في الشارقة، ضمن المنافسات التمهيدية للنسخة الثانية من «الأولمبياد المدرسي»، الذي يهدف إلى نشر مبادئ الحركة الأولمبية وترسيخ المفاهيم الرياضية وروح التحدي والتميّز والمنافسة الشريفة بين الطلبة في الإمارات. وتشتمل المنافسات، مسابقات الميدان والمضمار، فيما تنطلق اليوم بطولة الجمباز الفني للبنات في الشارقة بالشرقية وتقام غدا للبنين في الفجيرة، ويتبارى المتنافسون فيمن بينهم لإظهار القوة والمرونة والسرعة والبراعة، خلال المنافسات التي ستتخلل أداء سلاسل الحركات في كافة الأجهزة التي تشمل البساط الأرضي، وحصان الحلق، وطاولة القفز.

وأوضح حسن لوتاه، مدير إدارة التربية الرياضية بوزارة التربية والتعليم رئيس لجنة المناطق التعليمية بالأولمبياد المدرسي، أنّ البطولة التمهيدية لألعاب القوى للبنين والبنات تشهد مشاركة طلابية واسعة، لافتاً إلى أنّ النسخة الثانية من الأولمبياد المدرسي ترتكز على استقطاب وتشجيع المواهب الواعدة للارتقاء بأدائهم للوصول إلى منصات التتويج وتمثيل الإمارات في المحافل الدولية بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة.

وأضاف لوتاه: «تمّ إتمام كافة الاستعدادات اللازمة لإنجاح منافسات الأولمبياد المدرسي الذي يوفر قاعدة متينة لإرساء دعائم الرياضة المدرسية وتعزيز اللياقة البدنية والجسدية لدى الطلبة، وذلك تماشياً مع مكوّنات الخطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم في خلق بيئة مدرسية محفزة».

ويجدر الذكر بأنّ نهائيات النسخة الثانية من الأولمبياد المدرسي، المقرّر انعقادها في دبي، ستضم ألعابا إجبارية هي ألعاب القوى والجمباز والسباحة، وألعابا اختيارية هي المبارزة والرماية والقوس والسهم.

ويعتبر الأولمبياد النواة الأولى لاكتشاف وانتقاء أفضل العناصر الرياضية المتميزة والتعرّف إلى استعداداتهم وقدراتهم من بين القاعدة العريضة بمدارس الدولة والاهتمام بالطلبة المتميزين رياضياً لدعم المنتخبات الرياضية الوطنية. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا