• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

4 مباريات ودية تكفي

كارينيو: «العنابي» قادر على تجاوز إيران وأوزبكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

أحمد سليم (الدوحة)

أكد الأوروجوياني دانيال كارينيو مدرب منتخب قطر قدرة العنابي غعلى الوصول إلى أفضل جاهزية قبل انطلاق التصفيات الآسيوية الحاسمة والأخيرة والمؤهلة إلى كأس العالم 2018 في روسيا، والتي يدشنها بمواجهة المنتخب الإيراني في الأول من شهر سبتمبر المقبل في طهران، قبل العودة مرة أخرى إلى الدوحة لمواجهة أوزبكستان في الجولة الثانية 6 سبتمبر.

وأبدى كارينيو تفاؤله في بداية تحضيرات العنابي للدور الحاسم والتي تستمر مدة شهر قائلاً :«الأسابيع الأربعة المخصصة للتحضير تعتبر كافية للمرحلة المقبلة، والفريق قادر على الوصول لأفضل درجات الجاهزية وتحقيق ما نصبو إليه في بداية مشوار تحقيق حلم التأهل إلى المونديال للمرة الأولى في تاريخه».

ويخوض العنابي 4 مباريات ودية. الأولى أمام العراق 8 أغسطس الجاري على ملعب نادي السد، والثانية والثالثة أمام ريال بيتيس الإسباني 13 أغسطس في النمسا، والمنتخب الأردني 18 أغسطس في زيوريخ على التوالي والمباراتان على هامش معسكر العنابي في سويسرا، خلال الفترة من 11 وحتى 20 أغسطس الجاري، على أن تكون المباراة الرابعة أمام المنتخب التايلاندي 24 أغسطس، بعد العودة إلى الدوحة على ملعب نادي السد، وهي المباراة الأخيرة قبل السفر إلى طهران 30 أغسطس لمواجهة المنتخب الإيراني.

وقال كارينيو: «المباريات الودية الأربع كانت مبرمجة منذ مدة وهي كافية للتحضير لتصفيات المونديال، وإن كان هناك فرصة لخوض مباراة خامسة فينظر في الأمر حينها لاتخاذ القرار المناسب.»

وأضاف: «اللاعبون عائدون لتوهم من إجازتهم الصيفية، ومنهم من باشر تدريبه مع فريقه منذ فترة ومنهم من التحق متأخرا، إذ إن هناك تفاوتا في انطلاق تدريبات الفرق وهذا ينعكس على جاهزية اللاعبين البدنية المتفاوتة، فهناك فرق انطلقت مبكرا، مثل لخويا والسد، لكن الفترة الزمنية الفاصلة عن مباراتي إيران وأوزبكستان تعد كافية.»

وعن عمله منذ عودته إلى الدوحة قال: «المرحلة السابقة زرت خلالها عددا من الأندية لمتابعة تحضيرات اللاعبين والتحدث مع الأجهزة الفنية لتكوين فكرة شاملة عن جاهزيتهم قبل استدعائهم للالتحاق بتدريبات المنتخب».

وتحدث كارينيو عن استبعاد خلفان ابراهيم، وضم وجوه جديدة، مثل المعز علي وأيضا غياب أكرم عفيف لاعب فياريال عن التحضيرات، وقال:«خلفان إبراهيم لاعب محترف، ولديه الوقت الكافي لكي يستعيد مستواه، وفي حال تحقق ذلك فالفرصة متاحة له للعودة من جديد، عندما يبدأ الدوري، ويعود للمنافسة المحلية، وقد تابعت مباراة واحدة له فقط مع السد في معسكر فريقه في النمسا وهي غير كافية لتقييم مستواه، وخلفان إبراهيم يظل لاعبا للمنتخب، وإذا أظهر جاهزية للعودة فالباب مفتوح له في كل وقت، بينما انضمام المعز علي طبيعياً، لأنه كان ضمن اللاعبين الذين كنا نتابعهم منذ أن كان في المنتخب الأولمبي رفقة آخرين، مثل أحمد علاء لاعب الريان وعاصم مادبو لاعب لخويا المصاب ومصعب خضر لاعب السد، وسنرى تجاوب المعز علي مع المنتخب والتدريبات، ونرى إمكانية استمراره أم لا مع المجموعة، أما أكرم عفيف، فهو محترف في أوروبا، ولن ينضم إلي المنتخب إلا قبل أربعة أو خمسة أيام من موعد المباراة الرسمية كبقية اللاعبين الموجودين في الدوريات الأوروبية، وهذا أمر معروف بالنسبة لقوانين الفيفا.

واختتم كارينيو تصريحاته بالتحدث عن انطلاق تصفيات الدور الحاسم قبل انطلاق دوري نجوم قطر، وتأثير ذلك على العنابي وقال:«خوض المنتخب لقاءيه الأولين قبل بداية الدوري لن يشكل عائقا أمام تجهيز الفريق، وهناك عوامل كثيرة أسهمت في البرمجة الحالية التي جعلت المنتخب في هذا الوضع، ونحن قادرون على الوصول لأفضل جاهزية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا