• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

بضمان صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع وبالشراكة مع «بيهايف»

التمويل الجماعي بوابة المشاريع الصغيرة والمتوسطة للتوسع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يونيو 2017

مصطفى عبد العظيم (دبي)

افتتحت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، نافذة جديدة لتوفير التمويل اللازم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في مرحلة ما بعد الانطلاق، باستخدام حلول التكنولوجيا المالية التي توفرها منصة «بيهايف» للتمويل الجماعي المرخصة من سلطة دبي للخدمات المالية.

وتهدف المنصة الجديدة التي تم الكشف عنها أمس، في مؤتمر صحفي بدبي، إلى توفير قناة تمويلية حديثة تنافس القنوات التقليدية وسد فجوة تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة الراغبة في التوسع والتطور، خاصة بعد انتهاء فترة التمويل الذي تحصل عليه هذه المشاريع من صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع والتي قد تصل إلى 5 سنوات.

ووقع صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع، الذراع التمويلية لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، وشركة بيهايف المتخصصة في تقديم حلول التمويل المبتكرة لرواد الأعمال من أصحاب المشاريع عبر قنواتها التفاعلية، اتفاقية تعاون تهدف إلى تسهيل تمويل أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة في دبي، وذلك عبر منصة «بيهايف» للتمويل الجماعي مما يسهل حصول تلك الشركات على القروض بأسعار تنافسية لدعم عملياتها التنموية والتوسعية، وبالتالي تعزيز أداء قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إمارة دبي.

وقام بتوقيع اتفاقية التعاون في مبنى المؤسسة بقرية الأعمال، كل من عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وكريج مور المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة بيهايف، إلى جانب حضور عدد من المديرين والمسؤولين وممثلي كل من المؤسسة والشركة.

ويأتي توقيع الاتفاقية مع بيهايف بعد إطلاق تقرير حالة الاستثمار في المشاريع الصغيرة والمتوسطة بدبي واستجابة لواقع الشركات الصغيرة والمتوسطة واحتياجها لقنوات تمويل حديثة تنافس القنوات التقليدية كالبنوك وشركات التمويل، حيث تعد منصة «بيهايف» للتمويل الجماعي وسيلة مثالية من حيث سرعة الخدمة ومعدلات الفائدة. ومن جهة أخرى، تلبي الاتفاقية متطلبات المستثمرين، وتمنحهم فرصة لتحقيق عوائد ربح أفضل عن طريق تمويل مجموعة مؤهلة من الشركات الصغيرة والمتوسطة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا