• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بحسب تقرير «منتدى الإمارات للابتكار 2013»

خبراء يؤكدون أهمية تعزيز الدعم الحكومي لشركات التقنية الناشئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 أبريل 2014

أكد خبراء الابتكار في الدولة ضرورة تعزيز الدعم الحكومي لشركات التقنية الناشئة القائمة على الابتكار، وذلك لدورها المحوري والمهم في جسر الهوة وتعزيز التقارب بين الأوساط الأكاديمية وقطاعات الأعمال.

جاء ذلك في تقرير «منتدى الإمارات للابتكار وريادة الأعمال 2013»، الذي أشرف على تنظيمه معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في أبريل 2013 بأبوظبي.

وشهد المنتدى حضور أكثر من 200 شخصية من أبرز الخبراء والمختصين، بالإضافة إلى عدد كبير من المدعوين، وعكس تنوع تخصصات المشاركين وخلفيات خبراتهم مدى توسع وتعدد مجالات منظومة الابتكار.

وتضمنت التوصيات التسع، التي خلص إليها المنتدى، ضرورة توفير الدعم اللازم لجميع الأطراف المعنية في منظومة الابتكار في الدولة وتأسيس منظومة ابتكار وطنية ذات خصائص فريدة مبنية على نقاط القوة التي تمتاز بها الدولة وتعديل القوانين والأنظمة لضمان إزالة العقبات كافة التي قد تعترض عملية الابتكار وتطوير سياسات تسرع من عملية الابتكار ضمن كل قطاع وإنشاء مراكز ابتكار جديدة ضمن المناطق الحرة، وكذلك البناء على التنوع الغني للإمارات، والعمل على تعزيز الدور الحكومي في تمويل الأبحاث، وتشجيع إطلاق شركات صغيرة في قطاع التكنولوجيا، لتكون بمثابة جسر حيوي ينقل مخرجات البحوث الجامعية إلى مرحلة التطوير التجاري للمنتجات والخدمات، وأخيراً تعزيز التنسيق بين مختلف الأطراف المعنية في منظومة الابتكار في الدولة.

وقال الدكتور فريد موفنزادة رئيس معهد مصدر، إن التوصيات تعكس الحاجة الملحة إلى مواجهة مختلف التحديات التي تعترض عملية الابتكار في الدولة، وتأتي تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة التحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة وتطوير مصادر جديدة للدخل مما يحتم استحداث نماذج جديدة خاصة بالأعمال الريادية، وتوفير الدعم اللازم لها.

وأعرب عن أمله بأن تفضي هذه التوصيات إلى الدفع بعجلة الابتكار وريادة الأعمال لتعود بالفائدة على المجتمع.

بدورها، قالت الدكتورة ليتا نلسن مديرة مكتب ترخيص الأعمال التكنولوجية في معهد «ماساتشوستس للتكنولوجيا»، إن الشركات الصغيرة تمثل جسراً مهماً يعبر بالتقنيات والملكيات الفكرية التي تنتجها الجامعات إلى مرحلة التطوير التجاري التي تعود بالنفع على الشركات الكبيرة، ومن هنا تبرز أهمية الدور الذي تلعبه الشركات الكبرى في دعم ورعاية الأبحاث الجامعية، وتوجيه جهود البحث والتطوير لخدمة قطاعات محددة، لكن هذا لا يلغي دور الشركات الصغيرة في تطوير التقنية المبتكرة إلى منتج.

وفي استطلاع للآراء عبر 72% من الحاضرين في المنتدى عن وجوب تركيز الجامعات على توجيه الخريجين وتشجيعهم لأخذ زمام المبادرة والبدء بمشاريع رائدة، بينما رأى 76% منهم أن عدم نجاح مشروع تقني ناشئ قائم على الابتكار لا يعني بالضرورة نهاية المطاف وانعدام الفرص أمام صاحبه في المستقبل.

وفي الوقت ذاته، أكد الحضور عدم ممانعتهم لدفع أسعار مرتفعة نسبياً مقابل الحصول على منتجات قائمة على الابتكار، وأظهر 61 في المائة منهم تقبلهم رفع أسعار البترول والكهرباء في سبيل تحفيز البحث عن مصادر بديلة للطاقة. وبناءً على النجاح الكبير والصدى الإيجابي الذي حققه المنتدى في دورة العام الماضي، يستضيف معهد مصدر بالتعاون مع شركة بريتيش بتروليوم ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا «منتدى الإمارات للابتكار وريادة الأعمال 2014»، الذي سيركز على ثلاثة قطاعات رئيسية هي التعليم العالي والطاقة والطيران، وضرورة الربط بين منظومة الابتكار وريادة الأعمال وقطاعات الأعمال. ».(أبوظبي-الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا