• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

الصن الإنجليزية:

حلم «مونديال 2022» يتحول إلى «كابوس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يونيو 2017

دبي (الاتحاد)

تصاعدت قضية استضافة قطر لمونديال 2022 عالمياً، وبات الحلم على وشك أن يتحول إلى كابوس مفزع، بعدما تناقلت وسائل الإعلام كيفية إمكانية إقامة المونديال في بلد يدعم الإرهاب، وسلطت صحيفة «الصن» الإنجليزية الضوء على مصير كأس العالم 2022، ومدى إمكانية إقامته في قطر. وقالت الصحيفة في تقرير موسع: قطر تحاول الحفاظ على حقها في تنظيم مونديال كأس العالم 2022، بعد تأكيدات دعمها لعدد من الشخصيات والكيانات الإرهابية.

واستعرضت «الصن» في تقريرها جميع الشبهات المرتبطة بملف تنظيم قطر للمونديال، وقالت: أشعلت قطر الجدال في العالم منذ حصولها على موافقة التنظيم، وإذا ثبت أن الادعاءات صحيحة، قد ينتهي الأمر بالنسبة إلى قطر بسحب التنظيم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، ويرجح أن تتدخل الولايات المتحدة الأميركية، ويتحول الحلم إلى كابوس.

من جهة أخرى، اعتمدت جمعية قطر، المصنفة ثالثة في قائمة الكيانات الإرهابية، عادل لامي، اللاعب الدولي القطري السابق، سفيراً لها، في العديد من مشاركاتها المشبوهة، وصنف البيان الرباعي المشترك الصادر عن دول السعودية ومصر والإمارات والبحرين، جمعية قطر ثالثة بين الكيانات الـ12 الداعمة للإرهاب.

وتعد جمعية قطر الإرهابية واحدة من أكبر الجمعيات، وتأسست عام 1992، ويرأس مجلس إدارتها حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني، وهو عضو في تنظيم القاعدة، وسهل سفر وتمويل أفراد في التنظيم من خلال نقلهم من إريتريا.

وشارك عادل لامي، الذي مثل عدة أندية أهمها، الريان والغرافة ولخويا والعربي، في العديد من الفعاليات التي أقامتها الجمعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا