• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

المغرب يتفهم خطوات ودوافع قرار المقاطعة

الإمارات والسعودية والبحرين تبلغ تركيا: إيواء قطر للإرهابيين وراء قطع العلاقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يونيو 2017

عواصم (وام ووكالات)

التقى سفيرا الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والقائم بأعمال سفارة مملكة البحرين المعتمدين لدى أنقرة أمس وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، حيث أوضحوا الإجراءات والخطوات التي قامت بها الدول الثلاث حول قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع دولة قطر في ضوء التزامات الدول الثلاث بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله ومكافحة التطرف وأدوات نشره وترويجه.

وأضافوا أنه نتيجة لاستمرار انتهاك السلطات في الدوحة للالتزامات والاتفاقات الموقعة منها المتضمنة التعهد بعدم دعم أو إيواء عناصر أو منظمات تهدد أمن الدول، وتجاهلها الاتصالات المتكررة التي دعتها للوفاء بما وقعت عليه في اتفاق الرياض عام 2013 وآليته التنفيذية والاتفاق التكميلي عام 2014، مما عرّض الأمن الوطني للدول الثلاث للاستهداف بالتخريب ونشر الفوضى من قبل أفراد وتنظيمات إرهابية مقرها دولة قطر، أو مدعومة منها، فإن الدول الثلاث لن تتوانى عن التصدي لهذه المحاولات وستقف سدا منيعا أمام أي تصرّف يستهدف أمنها الوطني واستقرار شعوبها.

وأكد السفيران والقائم بالأعمال لوزير الخارجية التركي حرص الإمارات والسعودية والبحرين على مصلحة الشعب القطري، وألا يتضرر من جراء ممارسات حكومته، فشعب قطر هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانهم في دول الخليج العربي، وجزء من جذوره ونسيجه الاجتماعي، وقد حرصت الدول الثلاث على مراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة مع قطر. كما استمع السفراء من وزير الخارجية التركي إلى تقييم الحكومة التركية والدور والمساعي التي تبذلها لحل هذه الأزمة.

من جهة ثانية، اجتمع وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة، مع كل من سفير البحرين لدى المملكة المغربية خالد بن سلمان المسلم وسفير مصر أحمد إيهاب جمال الدين، والقائم بأعمال سفير المملكة العربية السعودية وليد مقيم، والقائم بأعمال سفير دولة الإمارات سعيد الكتبي. ورحب وزير الخارجية بالسفراء، مشيدًا معاليه بالعلاقات الأخوية الوثيقة التي تربط المملكة المغربية بكل من مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، مستعرضًا البيان الصادر من وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية بشأن قرار قطع عدد من الدول علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، مبدياً تفهم المملكة المغربية للخطوات والدوافع التي أدت إلى اتخاذ هذا القرار.

وأصدر العاهل المغربي محمد السادس أوامره بإرسال طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر. ووفقا لبيان لوزارة الشؤون الخارجية المغربية، فإن هذا القرار يأتي تماشيا مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وما يستوجبه خاصة خلال شهر رمضان الكريم من تكافل وتآزر وتضامن بين الشعوب الإسلامية. وأضاف إن المملكة المغربية تؤكد أن هذا القرار لا علاقة له بالجوانب السياسية للأزمة القائمة بين دولة قطر ودول شقيقة أخرى، حيث إن موقف المغرب بشأنها، كان موضوع بيان مفصل لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا