• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«إقامة أبوظبي»: المواطن الإماراتي خير ممثل لوطنه في الخارج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 أغسطس 2016

جمعة النعيمي (أبوظبي)

حرصاً على تجسيد الصورة المشرفة والمشرقة للإمارات، تقدم الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب أبوظبي، إرشادات لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار ثقتها وحرصها الشديد على تمثيل الوطن بالخارج بصورة مشرّفة ولائقة، إذ يتعين على المواطن التحلي بما ورد في وثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي ليكون خير ممثل لوطنه في الخارج، وذلك من خلال اتباعه لبعض الأمور الهامة ومنها:

عكس الصورة الإيجابية عن الدولة أثناء التواجد بالخارج من خلال حسن التعامل والتصرف مع الآخرين، واحترام القوانين وبيئة وعادات وتقاليد الدولة المقصودة بالزيارة، والتحلي بالأخلاق الحميدة والسلوكيات الفاضلة، والالتزام بالعادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة، والتمثيل الأفضل للهوية الوطنية الإماراتية، والتقيّد بالآداب العامة واحترام الأديان وتقدير مختلف الثقافات الخاصة لكل مجتمع، وللإحاطة بها يتطلب من مواطني الدولة البحث عنها من خلال زيارة سفارات الدول الأخرى أو هيئاتها التمثيلية أو من خلال مواقعها عبر شبكة الإنترنت.

ولقضاء رحلة وإقامة سعيدة أثناء سفر المواطن للخارج، تقدم الإدارة نصائح قبل السفر وتتضمن الحصول على التأشيرة اللازمة مسبقا، وتأمين المنزل والأموال وجميع الممتلكات قبل المغادرة، وعدم اصطحاب المبالغ النقدية الكبيرة لأنها قد تتعرض إلى الفقدان أو السرقة، حيث يمكن الاستعاضة عن ذلك باستخدام الوسائل البديلة مثل البطاقات الائتمانية أو الشيكات السياحية، وأفضليّة تفادي ارتداء النساء للمجوهرات أو الحلي حفاظاً على سلامتهن من التعرض لمواقف السرقة. كما يتعين على المسافر أثناء الإقامة بالخارج القيام ببعض الأمور ومنها: الالتزام بالقوانين والأنظمة والتعليمات والإرشادات والعادات والتقاليد في البلاد التي يزورها منعا لسوء الفهم وما قد يترتب عليه من سلبيات، والابتعاد عن الأماكن المشبوهة والخطرة وسيئة الصيت، لأنه يسهم في تعزيز السلامة والأمن، والحرص على تفادي المناطق الموبوءة بالأمراض المعدية مثل الكبد الوبائي والسل والإيدز لأنه يشكل ركيزة أساسية في التمتع بإقامة ورحلة سعيدة، وأفضليّة عدم ترك النساء والأطفال بمفردهم ضمن مراكز التسوق أو التجمعات العامة حماية لهم من المخاطر. ويجب على الطلبة الدارسين في الخارج مراعاة احترام جميع القوانين والأنظمة في الدولة المبتعث إليها للدراسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض