• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

ليبيا ترحب بـ «القائمة السوداء العربية»

مصر تطلب دعم الإنتربول الدولي لملاحقة 40 إرهابيّا معظمهم من «الإخوان» تؤويهم قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يونيو 2017

عواصم (وكالات)

أكد مصدر مصري مسؤول أمس أن تنسيقا يجري بين وزارتي الخارجية والعدل في شأن تجديد الطلب من الإنتربول الدولي، بتسليم مطلوبين إلى القاهرة من المتهمين في قضايا إرهاب يقيم معظمهم في قطر. ونقلت «سكاي نيوز عربية» عن المصدر أن السلطات الرسمية أرسلت إلى الإنتربول في وقت سابق قائمة المطلوبين، والآن تم تجديده.

ويتضمن الطلب تسليم 40 من المتهمين في قضايا إرهابية، بينهم 30 شخصا من قيادات جماعة الإخوان المتورطين في عدد من القضايا الإرهابية يقيمون بدولة قطر. وأشار المصدر إلى أن يوسف القرضاوي يأتي على رأس القائمة بجانب كل من طارق الزمر وعاصم عبد الماجد وأحمد منصور ويحيى موسى ووليد شرابي وجمال حشمت وآيات العرابي وآخرين في الدوحة وبريطانيا. وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أصدرت الخميس الماضي قائمة تضم 59 شخصية و12 كيانا إرهابيا تؤويها وتدعمها قطر، وتشكل خطرا على الأمن والسلم في الدول الأربع وفي المنطقة بنشاطاتها الإرهابية، ومنها شخصيات مطلوبة دوليا أو من دول عدة دول وبعضها مفروض عليه عقوبات لدعمه الإرهاب.

إلى ذلك، رحبت الحكومة الليبية المؤقتة بالعقوبات الخليجية المصرية ضد قطر والتي تشمل سرايا إرهاب بنغازي و5 شخصيات ليبية إرهابية أخرى. وقالت في بيان صحفي، إن هذا القرار رغم وصوله متأخرا، إلا أنه يضع الأمور في نصابها ويعري السياسات القطرية التي اتخذتها طيلة المدة الماضية تجاه ليبيا وشعبها، خصوصا وأن الحكومة الليبية المؤقتة فضحت هذه السياسات وأعلنت الحرب على الإرهاب منفردة عبر بيان «غات» منذ بداية العام 2014. وقالت الحكومة الليبية المؤقتة «إن المجلس الرئاسي الليبي مدعوم من قطر والإرهابيين ما يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته تجاه هذه الحكومة». وأضافت أن هذا القرار يعيد الأمور إلى نصابها من حيث تحديد مكامن العدوان الإرهابي ضد الأمن القومى العربي، مشيدة بإقدام مصر والسعودية والإمارات والبحرين على هذه الخطوة الداعمة لأمن واستقرار الدول العربية التي ما زالت تعاني من شرور الإرهاب الظلامي المدعوم من قطر ومن يدعمهم داخل ليبيا. وأعربت الحكومة الليبية عن ارتياحها للقرار الشجاع الذي يظهر للرأي العام العربي والدولي بشكل لا يدعو مجالا للشك حقيقة الأطراف الليبية أفرادا وجماعات المنخرطة في الإرهاب ضد أبناء الشعب الليبي والتي تتلقى دعما صارخا من قطر، حيث لم يتوقف هؤلاء الأفراد والجماعات عن جعل ليبيا منطلقا لعمليات إرهابية ضد دول جوار عربية شكلت تهديدا حقيقيا للأمن القومى العربي ولأوروبا كما تدل المؤشرات الأولية لعمليات إرهابية حديثة في المملكة المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا