• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تفعيل 16 كاميرا لضبط متجاوزي الإشارة في مدينة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

وام

أعلنت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي عن تفعيل 16 كاميرا لضبط متجاوزي الاشارة الضوئية في 5 تقاطعات بمدينة زايد في المنطقة الغربية اعتبارا من 13 أبريل الجاري.

ويأتي النظام ليكون متكاملا مع أنظمة ضبط متجاوزي الاشارة الحمراء وحدود السرعة التي تم تركيبها في جزيرة ابوظبي ضمن مشروع تحسين السلامة المرورية عند التقاطعات بإمارة ابوظبي الذي باشرت المديرية في تنفيذه من بداية عام 2012 ويعتبر مشروعا متكاملا لتحسين السلامة المرورية على التقاطعات ويتم بموجبه ولمدة خمس سنوات تركيب كاميرات المراقبة فيما يزيد عن 150 تقاطعا بكل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

وأفاد العميد المهندس حسين أحمد الحارثي مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي بأن المخالفات التي يتم رصدها من خلال أنظمة المراقبة على التقاطعات بالمنطقة الغربية تشمل مخالفات قطع الإشارة الضوئية الحمراء والاستخدام الخاطئ لمسارات الحركة ووقوف المركبات على خطوط عبور المشاة ومخالفات تجاوز السرعات المقررة ومخالفة المركبات المتجاوزة في التقاطعات والمركبات التي تقوم بالانعطاف أو الالتفاف الكامل إلى اليسار من غير الحارات المخصصة وعدم إعطاء اولوية للمشاة بالعبور.

وقال إن نظام مراقبة الحركة المرورية على التقاطعات بإمارة ابوظبي يمثل أحد أهم مشاريع تحسين السلامة المرورية على طرق وتقاطعات إمارة أبوظبي ويشمل جميع عناصر تحسين السلامة المرورية من خلال تكامل كل العناصر المرورية الحديثة بما يعزز من التقييم المستمر للحالة الهندسية للتقاطعات وتأثيرها على السلامة المرورية.

وأوضح مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي أن كاميرات مراقبة الحركة المرورية على التقاطعات بالمنطقة الغربية تعمل بالأشعة تحت الحمراء وعالية الجودة وثلاثية الوظائف و تغطي ما يزيد عن خمس حارات في كل اتجاه و تقوم بعدة وظائف منها قراءة جميع لوحات المركبات العابرة والتعرف على عدد المركبات العابرة وتصنيفها وقراءة متوسط سرعة الشارع والتعرف على عدد واتجاهات المشاة أثناء الإشارة الضوئية الخضراء والحمراء.

وأكد الحارثي حرص شرطة أبوظبي على مضاعفة الجهود للحد من الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة من خلال زيادة الضبط المروري وتركيب أنظمة حديثة للضبط الآلي على الطرق الداخلية والخارجية بإمارة أبوظبي ونشر الثقافة المرورية من خلال وسائل الإعلام وتنظيم المحاضرات وتعزيز التواصل مع مختلف شرائح المجتمع وحث مستخدمي الطريق كافة إلى الالتزام بقانون السير والمرور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض