• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

توقع تصويت مجلس الأمن على مشروع قرار اليوم

الأمم المتحدة تدعو لمفاوضات تحت إشرافها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

الأمم المتحدة (وكالات)

من المنتظر تصويت مجلس الأمن الدولي بحلول اليوم السبت على قرار قدّمه الأردن، نيابة عن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، يفرض حظرا للسلاح على المتمردين الحوثيين، ويدعو الدول الأعضاء وعلى نحو خاص الدول المجاورة إلى فحص كل الشحنات المتجهة إلى اليمن إذا كان لديها ما يجعلها تعتقد بأنها تحتوي على أسلحة. كما يدرج كلا من نجل الرئيس اليمني السابق أحمد صالح الرئيس السابق للحرس الجمهوري، وزعيم «الحوثيين» عبد الملك الحوثي على القائمة السوداء التي تشمل تجميد الأصول وفرض حظر على السفر.

ويدين مشروع القرار في صيغته النهائية بأشد العبارات الإجراءات الأحادية المستمرة التي اتخذها «الحوثيون» وفشلهم في تنفيذ القرارات الأممية ويطالبهم بسحب قواتهم من المدن والمؤسسات الحكومية، ويؤكد على الدعم التام لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، وعلى ضرورة استئناف عملية الانتقال السياسي بمشاركة جميع الأطراف، ويدعو الدول الأعضاء إلى الامتناع عن اتخاذ أي إجراءات من شأنها تقويض وحدة وسيادة واستقلال وسلامة أراضي اليمن. كما يدين تزايد عدد وحجم الهجمات التي يشنها تنظيم «القاعدة» في اليمن.

ولم يتضح كيف ستصوت روسيا على القرار، وقال دبلوماسيون «إن روسيا أشارت خلال مفاوضات إلى أن حظر السلاح يجب أن يشمل أيضا حكومة هادي. لكن البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة رفضت التعليق. وكان مجلس الأمن أدرج الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح واثنين من كبار زعماء «الحوثيين» هما عبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم على القائمة السوداء في نوفمبر الماضي.

إلى ذلك، جدد الأمين العام للأمم المتحدة دعوته للتفاوض لحل النزاع القائم في اليمن محذرا من تداعيات إقليمية للنزاع. وقال بان الذي فشل مبعوثه جمال بن عمر في وساطته في النزاع «يجب العودة إلى المفاوضات السياسية وعلى جميع الأطراف المشاركة بحسن نية..لا يوجد حل آخر». كما دعا أطراف النزاع إلى حماية المدنيين والسماح للعاملين الإنسانيين بتقديم مساعدتهم الحيوية حيث هي ضرورية بكل أمان».

وأضاف أن الغارات الجوية وجهود «الحوثيين» وحلفائهم لتوسيع سلطتهم حولت الأزمة السياسية الداخلية إلى نزاع عنيف ينذر بان تكون له تداعيات إقليمية عميقة ودائمة». وتابع «أن المفاوضات تحت إشراف الأمم المتحدة تشكل الفرصة الأفضل للمساعدة في إعادة عملية الانتقال السياسي في اليمن وللحفاظ على وحدته وسلامته الترابية». وقال «إنه مع احتدام المعارك يتعين على أطراف النزاع كافة احترام واجباتهم إزاء القوانين الإنسانية الدولية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا