• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اجتماع تاريخي لكيري ورودرجيز تمهيداً للقاء أوباما وكاسترو اليوم

أميركا تستعد لشطب كوبا من قائمة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

عواصم (وكالات)

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما، الليلة قبل الماضية، عشية اجتماعه التاريخي مع الرئيس الكوبي راؤول كاسترو، خلال قمة دول الأميركتين في بنما، أن بلاده استعدت لشطب اسم كوبا من قائمة الدول التي تتهمها بدعم الإرهاب، فيما توقع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن تتيح القمة تحسين العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة وفنزويلا.

وقال أوباما للصحفيين بعد اختتام قمة مجموعة دول البحر الكاريبي في كينجستون عاصمة جامايكا: «إن وزارة الخارجية أنهت مراجعة مسألة وجود كوبا على قائمة الإرهاب منذ عام 1982، والذي يشكل عقبة أمام عملية تطبيع العلاقات بين واشنطن وهافانا الجارية منذ 4 أشهر، ولكنه لم يستلمها بعد».

وأضاف: «لن أدلي بإعلان رسمي عن هذه التوصيات حتى أتسلمها». وذكر مسؤول أميركي كبير أن الوزارة أوصت بشطب كوبا من القائمة، التي تضم أيضاً السودان وسوريا وإيران، وأن ذلك سيتم قريباً.

وتمهيداً لاجتماع أوباما وكاسترو في بنما اليوم السبت، وهو الأول من نوعه منذ 1956، أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الكوبي برونو رودرجيز، الليلة قبل الماضية، مباحثات تاريخية، في إطار عملية التطبيع. وقال مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأميركية إنهما أحرزا تقدماً في حوار «طويل وبناء جداً»، خلال أول اجتماع لوزيري خارجيتي البلدين منذ عام 1958، واتفقا على مواصلة العمل من أجل حل القضايا العالقة.

من جانب آخر، أعلن مادورو أمام حشد من أنصاره في كراكاس، مساء أمس الأول، أنه سيسلم أوباما عريضة بتوقيع أكثر من 13 مليون فنزويلي تطالب بإلغاء عقوبات فرضتها الولايات المتحدة على مسؤولين كبار في فنزويلا.

لكنّ الدولتين خففتا التوتر بينهما خلال الساعات الأخيرة، حيث أقر أوباما بأن كراكاس «لا تشكل تهديداً»، وأكد مادورو استعداده للحوار. وقال مادورو للحشد: «تصريحات الرئيس باراك حسين أوباما، قد تفتح مؤقتاً نافذة لبدء حقبة جديدة من العلاقات التاريخية بين فنزويلا، وهي دولة حرة ذات سيادة في أميركا اللاتينية، وبين الولايات المتحدة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا