• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

القبة السماوية بالشارقة:

تغيرات مناخية تطال الإمارات والجزيرة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

أحمد مرسي

أحمد مرسي (الشارقة)

أكد إبراهيم الجروان، الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية، المشرف العام على القبة السماوية بالشارقة، أن هناك أكثر من 15 حالة من الحالات المدارية «عواصف ومنخفضات وأعاصير»، شهدها بحر العرب خلال السنوات العشر الماضية، ما يدل على وجود بعض الظواهر التي تشير إلى تغيرات مناخية بدأت تظهر على مناخ الإمارات والجزيرة العربية بشكل عام. وقال لـ «الاتحاد» إنه من الملاحظ خلال السنوات القليلة الماضية، حدوث بعض الحالات المناخية القوية أو المتطرفة في المنطقة العربية بشكل عام من رياح وأعاصير وعواصف ثلجية مثل عاصفتي «هدى» و«جنه» اللتين تأثرت بهما دول الشام بصورة كبيرة خلال الفترة الماضية، وكذلك دول المنطقة، وظهرت ثلوج في منطقة سويحان بصورة كبيرة في الدولة. وأضاف أن هناك حالات مناخية مثل الرياح الشديدة المحملة بالأتربة وكذلك الأمطار الغزيرة قد تحدث بصورة مفاجئة، وبعيدة عن الفترات الزمنية المتوقع لها، وعليه يجب رصدها وتحليلها علمياً. وأشار الجروان إلى أن الفترة الزمنية للدورات المناخية، والتي ترصد فيها الحالات، تصل لـ 35 عاماً، وعليه يستطيع الباحثون إقرار ما إذا كانت هناك تغيرات مناخية أم أن هناك حالات مناخية فقط لا تصل إلى الظواهر، منوهاً بأنه لا توجد أي بحوث أو أوراق علمية عربية طرحت بشأن التغيرات المناخية ترصدها وتحللها وفي أي اتجاه تسير، بل ركزت الأوراق العلمية على الانبعاثات الكربونية وتأثيراتها.

وقال إنه من اللافت للنظر، خلال العامين الماضين أن هناك «شحاً» في نسبة سقوط الأمطار بشكل عام في الإمارات إذا ما قورنت بمثيلاتها في السنوات الماضية، حيث لم تشهد البلاد موجات أمطار كبيرة متكررة، لافتاً إلى أن متوسط منسوب الأمطار التي شهدتها البلاد خلال السنوات الماضية وفقاً للإحصاءات قد سجل 120 «مليمتر»، وأن منسوب الأمطار وصل لنحو 300 مليمتر «وهو منسوب عال»، في سنوات عام 1995 و1997، في حين لم يتجاوز 10 مليمتر في أعوام 2001 و1985 وهي أرقام منخفضة جداً.

وأضاف «هناك بعض مظاهر التغير المناخي في الإمارات رصدت خلال متابعة مناخ الدولة بعد عام 2000، حيث لوحظ حدوث بعض التغير الحاصل في المناخ والذي لا يتوافق مع المعدلات المسجلة خلال أكثر من 30 سنة قبل عالم 2000، على الرغم من هذه المظاهر، فإننا نؤكد عدم الجزم بحدوث التغير المناخي قبل دراسة دورة مناخية لا تقل مدتها عن 25 سنة، واستنباط النتائج من دراسة المناخ خلال هذه الفترة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض