• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضرورة الالتزام بجداول التطعيمات الجديدة

الكشف المبكر للأطفال حديثي الولادة يقيهم من الأمراض بنسبة 75%

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 أبريل 2015

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

أكد الدكتور شريف مسعد استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة بمستشفى صقر بمنطقة رأس الخيمة الطبية أن العناية بصحة حديثي الولادة منذ اللحظة الأولى من العمر تقلل من خطر إصابتهم بأمراض العصر بنسبة تزيد على 75%، وذلك بالوقاية والتشخيص المبكر للعدوى والالتهابات والتسمم الدموي والابتعاد عن المشاكل التي تسببها نقص بعض الفيتامينات التي قد تحصل للطفل، إلى جانب الاهتمام بالأمهات الحوامل واكتشاف الأمراض المعدية لديهم وعلاجها فوراً حتى لا تؤثر سلبياً على المواليد وفحص المواليد فحصاً شاملاً، لاكتشاف أي التهابات أو مرض ناتج عن مرض الأم مبكراً والتعامل معه بما يتناسب مع طبيعة المرض.

وبين الدكتور شريف أن من المشاكل المعروفة والأكثر ظهوراً هي مشكلة نقص فيتامين «د» لدى الأطفال، واكتشافه مبكرا يقيهم من مشكلة لين العظام ويقوي جهاز المناعة لديهم، منوهاً بضرورة الالتزام بجداول التطعيمات الجديدة التي اعتمدتها وزارة الصحة وفق معايير صحية عالمية والتي بنيت على الأدلة والبراهين البحثية، مشدداً على ضرورة أخذها في مواعيدها وذلك لضمان فعالية التطعيمات وتجنب انتشار الأمراض التي توجد في بعض بلاد العالم مثل انتشار الحصبة والإنفلونزا بالولايات المتحدة في الوقت الراهن، متطرقاً لمسألة التشخيص المبكر لمرض الالتهاب المعوي لحديث الولادة ودور الرضاعة الطبيعية في الوقاية من هذا المرض، خاصة في الأطفال الخدج.

وأشار الدكتور شريف إلى أن تطبيق التوصيات والبروتوكولات الدولية المبنية على الأدلة والبراهين الحديثة في الوقاية من الأمراض شبه الفيروسية وكذلك مع حالات الربو الشعبي الحاد في أقسام الطوارئ والعناية المركزة للأطفال يساهم وبشكل واضح في تحسن صحة الأطفال وبنيتهم الجسدية، ناهيك عن حمايتهم من الأمراض التي قد تتسبب في كثرة ترددهم للعيادات والمنشآت الصحية، موضحاً أن مرض السكري يعتبر من الأمراض التي تطال الأطفال في مختلف مراحلهم السنية، وتوليه دولة الإمارات العربية المتحدة عناية واهتماما كبيرا من خلال توفير مختلف الأدوية الحديثة، وتكثيف البرامج الوقائية والعلاجية والتوعية ضد المرض، مضيفاً أن مرض السكري يعد أحد المشاكل الصحية التي يؤثر على الطفل في نمط حياته، ويعتبر من النوع الثاني وعليه يجب وبشدة الاهتمام بمرضى سكرى الأطفال أثناء اعتلال صحتهم لأي سبب أو مرض ثانوي بما يؤدي إلى عدم تطور أو تطور حالتهم وتعرضهم لمضاعفات خطيرة تتعلق بمرضهم الأصلي وهو السكرى.

تدريب الأطباء

أوصى الدكتور شريف مسعد استشاري أطفال حديثي الولادة بمستشفى صقر برأس الخيمة بأهمية تدريب الأطباء وكادر التمريض العاملين بوحدات العناية المركزة لحديثي الولادة وغرف التوليد على آخر مستجدات عالم العناية والاهتمام بطرق الإنعاش وأجهزة التنفس الصناعي المتطورة لإنقاذ الحالات من حدثي الولادة وخاصة الخدج، وكذلك الاستفادة القصوى من إمكانيات هذه الأجهزة المتطورة للوصول إلى أعلى مستوى من الرعاية بهذه الفئة من المرضى ناهيك عن نشر ثقافة الأمان الدوائي في جميع المستشفيات والمراكز التي تتعامل مع مرضى الأطفال في وحدات العناية المركزة للأطفال وحديثي الولادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض