• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أنجزته «تطوير البنية التحتية» ضمن مبادرات رئيس الدولة

«الصحة» تتسلّم مستشفى عبدالله عمران للولادة في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 أغسطس 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

سلمت وزارة تطوير البنية التحتية مستشفى عبدالله عمران للولادة في رأس الخيمة لوزارة الصحة بعد الانتهاء من إنجاز المشروع الذي جرى استكماله ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة.

وأوضحت المهندسة زهرة العبودي وكيل وزارة تطوير البنية التحتية، أن المستشفى الذي جرى استكماله وفق أعلى المعايير المطلوبة للقطاع الصحي سيسهم في إحداث النقلة المطلوبة للقطاع الصحي في إمارة رأس الخيمة لكونه أول مستشفى تخصصي للولادة.

ويضم المستشفى مركزاً للطوارئ على مساحة 500 ألف قدم، وتصل مساحة المباني إلى 150 ألف متر مربع، ويتكون من 3 طوابق بسعة 68 سريراً قابلة للتوسع، كما يضم عدداً من غرف العناية و5 غرف عمليات.

وقالت العبودي في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»، إن الوزارة دشنت العمل في المرحلة الأخيرة من الطريق الدائري في رأس الخيمة بطول 7 كيلومترات، والتي ستمتد من شارع الشهداء بالقرب من مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في رأس الخيمة باتجاه منطقة بطين السمر ليتم ربطها مع المرحلة الأولى من الطريق والتي يجري تنفيذها في الوقت الحالي والمتوقع الانتهاء منها في العام المقبل.

وأضافت: الوزارة ستبدأ تطوير طريق الاتحاد القديم بين رأس الخيمة وأم القيوين، وتوسعته بإضافة حارة ثالثة للطريق إلى جانب إنشاء بعض التقاطعات المهمة التي تخدم حركة المرور الكثيفة على هذا الطريق الحيوي.

وأشارت وكيل وزارة تطوير البنية التحتية إلى أن مشروع ربط هذا الشارع بشارع الشيخ محمد بن زايد في منطقة الجزيرة الحمراء يجري وفق الجدول الزمني المعتمد للمشروع، لافتة إلى أن الطريق القديم الذي يربط بين الشارعين سيجري إحلاله بالكامل وتوسعته وفصل مساري السير، وستشمل المرحلة الثانية من المشروع إنشاء جسر جديد يمر أعلى المخرج 119 على شارع الشيخ محمد بن زايد للربط مع شارع الشهداء، مشيرة إلى أن هذا المحور الحيوي والمهم سيسهل حركة التنقل والوصول لمحاور الطرق الرئيسية بالسرعة المطلوبة، كما يسهم هذا المحور في سرعة الوصول لمستشفى الشيخ خليفة التخصصي من جميع مدن الدولة.

وكانت الوزارة أنهت المرحلة الأولى من مشروع تطوير شارع الاتحاد القديم والذي جرى خلاله تطوير مدخل إمارة أم القيوين، وستشمل المرحلة المقبلة إضافة حارة ثالثة في كل اتجاه للطريق إلى جانب انشاء بعض التقاطعات والجسور والدوارات الجديدة على الشارع وذلك تمهيداً لإغلاق بعض فتحات الدوران التي تسببت في عدد من الحوادث المرورية خلال الفترة الماضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض