• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

يمنع مضاعفات قد تفضي للبتر

جهاز متطور في مستشفى العين لقياس التروية بأقدام مرضى السكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يونيو 2017

محسن البوشي (العين)

باشر مستشفى العين إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، بتشغيل أحدث جهاز من نوعه في الدولة يقيس معدل تروية الدم في أقدام مرضى السكري بحسب الدكتور طلعت دياب نائب المدير الطبي للمستشفى الذي أكد أن هذه الخطوة تأتي في إطار حرص المستشفى على إدخال أحدث التقنيات وأفضل الممارسات للارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمها لجمهر المرضى.

وأوضح الدكتور محمد ميلاد إسماعيل رئيس قسم الغدد الصماء في عيادة السكري بالمستشفى إن الجهاز المتطور يتميز بقدرة كبيرة على كشف أية اضطراب يحدث في التروية لقدم مريض السكري في مراحله الأولى ما يسهم معه في تدارك الأمر والحيلولة دون حدوث مضاعفات قد تؤدي في حالة تفاقمها إلى بتر القدم.

ولفت إلى أن القسم باشر كذلك في صرف جهاز بسيط عبارة عن مرآة عاكسة بقياسات محددة للمرضى الذين يخضعون لفحص جهاز التروية ويتبين أن لديهم مؤشرات غير إيجابية تدل على بوادر لوجود قصور ما في معدل التروية بأقدامهم، حيث تمكن المرآة من رصد أية تقرحات أو تجمعات دموية أو تغير لون الجلد في أسفل القدم حال ظهورها.

وأضاف أن صرف هذا الجهاز البسيط للمرضى الذين تظهر لديهم بوادر نقص التروية يساعد المريض على متابعة القدم بانتظام للوقوف على أية أعراض جديدة تحدث بها حتى يتسنى له مراجعة العيادة في الوقت المناسب لمتابعتها والحيلولة دون تفاقمها.

وبلغ إجمالي عدد الحالات التي خضعت للفحص بوساطة جهاز قياس معدل التروية في أقدام مرضى السكري بمستشفى العين منذ تشغيله حتى الآن نحو 12 ألف حالة.

وتطرق رئيس قسم الغدد الصماء بمستشفى العين إلى البرامج الإرشادية والتوعوية التي يتبناها المستشفى لرفع درجة الوعي لدى شريحة مرضى السكري خاصة خلال شهر رمضان، لافتاً إلى أن هناك نصائح وإرشادات واضحة ومحددة تم اعتمادها في هذا الشأن بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وأوضح أن هذه الإرشادات والنصائح تحدد حالات السكري التي يباح لها الإفطار من الناحية الشرعية وفقاً لحجم وطبيعة الإصابة كما يراها الأطباء وتلك تنحصر في المرضى المصابين بالنوع الأول من السكري ومن هم في حكمهم. وهناك شريحة أخرى من المرضى يمكنها الصوم على أن تخضع لنوع من الملاحظة الطبية الدقيقة، أما بالنسبة لحالات الإصابة تحت السيطرة فيصرح لأصحابها بالصوم باعتباره عاملاً إيجابياً يسهم في تحسن صحتهم.

وحذر إسماعيل مرضى السكري الذين لا تسمح حالاتهم بالإفطار وعدم الصوم حتى لا يتعرضوا للمضاعفات التي قد تتأتى في صورة ارتفاع كبير في معدل السكر في الدم أو العكس، لافتاً إلى أن المستشفى استقبل خلال الأسبوعين الأولين من الشهر الفضيل 3 حالات تعرضوا لهذه المضاعفات نتيجة الصوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا