• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في جلسة حوارية نظمها مجلس دبي للمرأة

الدعوة إلى الارتقاء بمستوى المعلم ليقدم نموذجاً للمواطنة والهوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

شروق عوض (دبي)

دعا خبراء تربويون وزارة التربية والتعليم إلى إطلاق الخطط الكفيلة بتخفيف الأعباء عن كواهل المعلمين، على نحو يحفظ التوازن في العملية التعليمية، وفي الوقت ذاته دراسة مدى ملاءمة المناهج الموجودة مع وقت الطالب والمعلم معاً، لافتين إلى ضرورة إعداد الخطط الكفيلة بحفظ هيبة ومكانة المعلم الاجتماعية، وإعادة الاعتبار لمهنة التعليم، باعتبارها في طليعة المهن، وقاطرة للمجتمعات المتطورة والمتقدمة.

وشددوا على ضرورة إطلاق حزمة مزايا وحوافز تكفل جذب المواطنين للانخراط في سلك التعليم، ويشمل ذلك الأمور المالية والمعنوية وسلسلة التأمينات الاجتماعية والصحية التي توفر الاستقرار المالي والنفسي والأسري للمعلم المواطن، إلى جانب النظر في القوانين الناظمة للتقاعد المبكر الخاص بكبار المعملين على نحو يضيف مزيداً من الحوافز أمام المواطنين للعمل في هذا القطاع. داعين إلى الارتقاء بمستوى المعلم ليقدم نموذجاً للمواطنة والهوية.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية نظمها مجلس مؤسسة دبي للمرأة صباح أمس، في فندق جي دبليو ماريوت ماركيز في دبي، وحملت عنوان «المعلم.. مهنة استثنائية»؛ بهدف زيادة نسبة المعلمات والمعلمين من المواطنين لا سيما الذكور في الدولة، حيث إنّ نسبة المعلمات المواطنات من إجمالي المعلمين المواطنين تبلغ 46% على مستوى الدولة، وفق إحصاءات وزارة التربية والتعليم العام الماضي 2013، فيما تبلغ نسبة المعلمين والمعلمات من المقيمين 54%، وذلك عبر طرح وسائل تحفيزية جاذبة لاقتحام العمل في الميدان التربوي.

وطالب الخبراء التربويون بضرورة إعداد الخطط والمبادرات على مستوى الدولة، لضمان رفع نسب وأعداد المعلمين والمعلمات المواطنين في المدارس، ضمن معادلة تضمن عنصر الكفاءة في العملية التعليمية، والعمل بالتوازي على استقطاب معلمين متميزين من دول أخرى لسد الفجوة القائمة حالياً في أعداد المعلمين.

وناشدوا الجهات المعنية التنسيق مع المستثمرين في قطاع المدارس الخاصة من أجل استقطاب المعملين المواطنين للعمل فيها. واستصدار تشريعات وقرارات ملزمة ومحفزة لاستقطاب المواطنين للتدريس في المدارس الخاصة، ووضع معادلة تربط بين توظيف نسبة معينة من المعلمين المواطنين في تلك المدارس بمجموعة من التسهيلات الحكومية والحوافز التشجيعية لها، مثل خفض رسوم التراخيص، إلى جانب ربطها بالتقييم السنوي لتلك المدارس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض