• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

درسوا أسرار المحيطات وزاروا الكونجرس

طلبة «بعثة التفوق» يتلقون دورات في «ناسا» وجورج تاون الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

تلقى 40 طالباً وطالبة من المواطنين المتفوقين الدارسين بثانويات التكنولوجيا التطبيقية ، علوماً ومهارات متقدمة تتضمن ورشاً ومشروعات علمية على أيدي خبراء وأساتذة متخصصين بعدد من الجامعات والمؤسسات العلمية البارزة في الولايات المتحدة الأميركية ، مثل جامعة جورج تاون العريقة، ووكالة الفضاء الأميركية “ناسا”.

وأجرى الطلبة المبتعثون خلال رحلتهم بحوثاً وقاموا بتحليل عينات حيوية للإنسان ودراسة أسرار الطبيعة في المحيطات.

وقام الطلبة خلال رحلتهم العلمية التي قاموا بها ضمن بعثة “العلوم المتقدمة” الإماراتية، بزيارة عدد من القلاع والصروح العلمية والثقافية والسياسية العالمية الأخرى في الولايات المتحدة، شملت البيت الأبيض والكونجرس الأميركي ، حيث حضروا إحدى جلساته التي ناقش خلالها مشروع قانون التأمين الصحي.

وانتظم الطلبة ـ الذين عادوا إلى البلاد مؤخراً ـ خلال رحلتهم عادت إلى الدولة مؤخراً في ورش عمل متقدمة للتدريب على أحدث النظم العالمية للتدريس التي يطلق عليه” STEM”. وقال الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية إن بعثة العلوم المتقدمة إلى الولايات المتحدة الأميركية وغيرها من دول العالم المتقدم، تأتي في إطار الاستراتيجية المتطورة بمعهد التكنولوجيا التطبيقية التي تعمل على تطوير المخرجات التعليمية بمختلف الوسائل، و تكوين الشراكات مع المؤسسات العالمية والجامعات المرموقة في مختلف دول العالم المتقدم ، حتى يتمكن أبناء الوطن من الطلبة من التعرف على هذه المؤسسات عن قرب. وأضاف مدير عام المعهد أنه يعمل وفق توجيهات القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، من أجل ابتكار كافة الآليات والوسائل التي تمكننا من العمل للارتقاء بالشخصية العلمية للطلبة المواطنين إلى أرقى المستويات العالمية.

وأكد الشامسي أهمية البعثات العلمية والأكاديمية للطلبة المتفوقين في تمكينهم من اكتساب مهارات تقنية متميزة، وخبرات صناعية متطورة، تؤهلهم لأن يكونوا عناصر فاعلة بما يلبي متطلبات الاقتصاد المعرفي والاحتياجات الفعلية لسوق العمل داخل الدولة وخارجها ، إضافة إلى أن هذه البعثات تعد عاملا مساعدا يمكن للطلبة من خلاله أن يحددوا مساراتهم المستقبلية في عالم التكنولوجيا والعلوم والصناعات المتقدمة.

وأكد الشامسي أن هذه المبادرات العلمية تسعى إلى صناعة أجيال جديدة قادرة علي صناعة المستقبل التقني في الدولة ، وهو الأمر الذي يعكس الجهود التي يبذلها معهد التكنولوجيا التطبيقية في دعم وتأهيل الكوادر المواطنة في القطاعات الصناعية والتكنولوجية. (العين ـ الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض